إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عشوقــــــــة و مذكرات عــــــــــــائلة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عاشقة اهل العترة
    رد
    لأن ما يقدر على فراقها ..
    ضحكت الحــور بقوة : اووووخص مو هين اخوي هههههههههه
    ضحك مشــعل : ما سمعتي شيء خخخ .. كلمت عمي محمد .. و قال ان موافق بس
    بيسأل عشووقة .. هههههههه الاخو كان سرحان بــرى .. طلعت له .. و من زود
    ما حالته مستعصية قال لي : ما يصير نييب الملاج الحين .. ؟!
    مـــاتو من الضحك عليه
    الحــور متحمسة : كمل كمل
    مسح دمعة فرت من عيونه من الضحك : خخخ بنت خالوو ما ادري عنها تتغلى و لا وش
    السـالفة قالت لأبوها ان زيوود يبيها شفقة .. عاد عمي الداهية قال لــ زيود يدخل و يكلمها
    كــانت فــ المطبخ احنا تمينا برى .. نجوف من الدريشة .. و الاخو ما صدق خبر ..
    ههههههه اونـه رومــانسي الاخو مسك يدها و قــال : بقول بس كلمة و بطــلع ..
    : أحبــج
    و آنا نطيت و قلت : كلللوووش الف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد
    ضحكــت الحـور : ههههههههههه يـــا ويل حالي أنا .. متأكد كان زيــووود اللي سوا
    كل هذا و لا واحد ثاني .. ؟ آنا خبري ان دفش ههههههه مو بهالرقة خخخ
    هيــام ابتســمت مستانسة على اللي صار ..
    الحــور : فــارس متأكد ان هذا اخوي و لا مشعلووو يستهبل .. ؟
    رفع حاجبه مشعل : افا يا ذا العلم .. الحين آنا صرت جذاب .. ؟
    رقــصت حواجبها له و ضحكت ..
    ابتســم فــارس : الا زيـــاد هو بنفسه
    الحــور : اوووووووووووووب تطورات .. خخخخ الحب و ما يسوي ..
    ابتســم مشـعل .. و قــال : على فكرة باجر العقد ..
    الحـور و هيــام نطو : شنووو .. ؟!
    ضحك : لأن يوم مبــارك باجر .. زين لقــو شيخ خخخ ..
    كل وحدة سكتت تفكر فــ باجر .. و شــ راح يسوون .. !
    ..
    ابتســمت لأخوها المتصنم جنب مرته .. : اقــول اخوي حبيبي .. آنا اقـول تروح ترتاح
    الحين الأكيد انك تعبــان ..
    هـز راسه .. و مشــى ..
    نــاظرت مريم ببــرود : يلا الحين خرطي اللي بخــاطرج كله ..
    مريــم : أكرهـــــــــــــــــــــــج عمري ما راح أكره أحد نفسج .. صدقو اللي قــالو ..
    لا أحد يخــاف الا من القراب له ..
    ابتســمت ببرود : اهااا تكرهيني طيب شيء جميــل .. بس هل كنت قريبة منج كفاية .. ؟
    تهجد صــوتها و ســالت دموعها : أكثر من 15 سنة و آنا كاتمة فــ قلبي .. عمري ما
    حقدت على أحد كثر ما حقدت عليج .. بعتي صداقتنا بدون لا تفهمين .. شيء .. !
    كنت أكسر من نفسي و روحي و قلبي عشــان .. نرجع صديقات و حبايب .. لكن
    فــ كل مرة كنتي تصديني ..
    ناظرتها باحتقار : ليش ما أصــدج .. ؟ و انتي ما حشمتي اخوي .. ؟ !
    صرخت و دموعها تسيــل : لأنج غبية .. تراج ظلمتيني .. ظلمتيني .. آنا لما كنت أحب محمد
    حبيته .. أو كنت أظن انــي أحبه .. حتى لو كانت أعمارنا 18 سنة .. ما كنت أتصــور اني
    راح أحب بهالسرعة .. و فــ هالعمر .. !
    لكني حبيته من كل قلبي .. و كل يوم كنت أكتم هالشيء فــ خاطري .. لين ما تعبت ..
    تعذبت وااااايد .. لكــني اخفيت هالشيء عنــج .. كنت اتوقــع ان مجرد اعجــاب .. و راح
    يختفــي بيوم من الأيــام .. ليــن ما قررت اقـول لج .. اني أحبــه ..
    كنت أبي أحد يحمل هالشيء اللي عذبني .. و مو أي أحد كنتي أي .. أعز انســانة على قلبي
    .. فــ نفس اليوم خطبج محمد ..
    تبيني أهدم حيــاتج .. ؟ ! و لا شنو .. ؟! الحين زعلانة طول 15 سنة .. على شنو .. ؟
    اني كتمت عنج عشان اجوفج سعيدة فــ حياتج .. ؟ أو انج قريتي مذكرات مــرت عليها
    سنواااات طويلة .. ! و لا شنو بالضبط ..
    أي آنا كنت احبه .. الحين ما لأحد مكــان بقلبي الا بو عيـــالي ..
    رفعت راسها بشموخ .. أهنــتيني عشان مشاعر صادقة بيوم من الأيــام تأكدي من هالشيء
    تركتيني فــ عز حاجتي لج ..
    ســالت دمعة حارقة .. لما ماتو امي و ابوي .. ما بقى لي أحد فــ هالدنيا غيرج ..
    كنت متوقعة تشفقين على حالي .. على الاقل ..
    على شنو على اني حبيته بيوم من الأيــام .. لا تلوميني اذا كرهتج عمرج ما حسيتي
    بالمرارة اللي حسيت فيها مرت علي أيــام كنت أتمنى أموت فيها و لا أجوفج
    تتكلمين جدامي عنه ..
    كنت أذبح روحي مليووون مرة قبل لا أفكر أخــون صداقتنا .. و أرجع أحبه مرة ثانية ..
    خلـــيتيني أعيــــش بفــراغ .. ! ما قدرت أعطي اللي أحبهم .. الــحب اللي أحمله
    لهم بمــعنى الكلمة .. لي الحين و آنا عايشة فــ هالفراغ
    على فكرة لما خطبني اخــوج تدرين ليش وافقت .. ؟ تدرين .. ؟!
    تدرين .. ؟!!!!
    عشــــانج ..
    عشــان صداقتنا .. ..
    تكرر الصــدى
    عشــانج عشــانج عشــانج
    عشــان صداقتنا .. .. .. ..
    عشان صداقتنا .. .. .. .. .. ..
    عشان صداقتنا .. .. .. .. .. .. .. ..
    مشــت .. و تركتها مدهــوشة .. و الصدى يضرب أذنها بقوة ..
    ......
    بدت الخيــالات تتمايل جدام عيونها .. الظلال تتشابك فــ طبقة وحدة
    تـمتزج ألوانها .. و تنتهي بألوان العتمة القــاتمة ..
    مسكت مخدتها .. تضمها تحت خدها الذبلان من الدموع .. ..
    دخــل .. و جاف حالتها تكسر القلب ..
    مشى لين وصــل جنبها ..
    كــانت تشــاهق ..
    رفعت راسها له ..
    طــالعته بنظرة حطمت قلبه ..
    قال لها و هو يبلع عبرته : ارحمـــي حالج .. و ارحميــنا ..
    كنت ابي اصلح وضــعنا فــ المزرعة انتي اللي كل مرة تصديني ..
    دموعها تســيل .. ناظرت فــ عيونه جافت الصدق .. و الألم ..
    رمت نفســها فــي حضنه و هي تبجي .. : آنا لو برحم روحي .. جان ما صار شيء
    من اللي صــار ..
    الكــوثر .. كلهم يكرهوني .. كلهم .. حتى انت الحين وياي بعد شوي بتتركني بروحي ..
    سالت دمــعته : لا و اللي خـــلقني .. ما اخليج .. لأني خليـــتج تعانين وايد بروحج ..
    رفــعت راسها : اوعـــــدني ..
    ابتســم و هو يمسح دموعها : وعــــد ..
    ..
    توقعاتكم ..

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    ابتسم و همس لها بعفوية : فديتـج ..
    البنت راحت فيهـا .. طــارت للصــالة
    دخــلت بنانا و هي مبتسمة و تــطالع فيه بنص عين : خيــر .. ؟
    فــز : بسم الله الرحمن الرحيم ..
    ضحكت بنانا و هي تمسك اذنـه و تلويها بلطف : تروعت هاه ، زيود ما كأنك فالها شوي
    زيــاد : آآآآي يمـه يـألم
    ضحكت أكثر : يــألم هــاك أكثر .. عشان هالمـرة تعرف تتكلم زين ..
    زيــاد : و آنا وش قلت .. ؟
    ضمتـه لها و هي تبـوس جبينه : مــا بعلق الحين ..
    سكتت شوي و قــالت : عســاني ما اذوق حزنـك .. قـول آمــين ..
    ابتســم و هي يرمي بنفسـه فـي جنة حنانها : آميــن يا أغلى أم بهالدنيا ..
    ......
    صمــت في السيارة مطبق .. و يمكن مزعج للبعض .. يمكن روتيني للبعض الآخر
    لكن إلا بنوتــة : اففففف
    رفع راسه ابوهــا و ناظرهــا بنظرة لها معنى ..
    نزلت راسها و هي تتحلطم : ما أدري وين راح نروح .. و كأن العالم مقتصر على كلام
    الحريم .. اففف نسيت اني حرمة هـه .. ضربت راسها بخفــة ..
    المخلصــه تطالعها بصمت .. و سوسا ميودة روحهـا لا تنفجر بالضحك ..
    كمــلت و هي تجوف بعيونها العالم اللي برى : و ابوي مــاد برطمـه شبرين .. و هذولا
    ساكتين .. ناظرت الكل ..
    رفــست الكرسي بريلها ..
    هني نــط نــاصر من الخــوف
    لــف ويهه محمد : نــــويصر وش فيك .. ؟
    لف ويهه و هو يتنهد : ما فيني شيء
    زفــر محمد بضيق ..
    و هو يوقف السيارة على جنب .. و يلف على بنته : ما أتوقع أحد مسوي هالحركة غيرج
    انتي وش فيج الحين .. ؟ !
    خنقــتها العبرة .. اهيا اولردي متضايقة من هالوضع الغبي ..
    بس قـــالت ببرود : وش فيني .. ؟ الحمد لله مو مادة بـرطم .. عشان شيء ما يسوى ..
    ابتسم ببرود و قال لها : اذا انتي تجوفينه شيء ما يسوى هذا لأنج ما تعرفين شيء .. و
    الحين ما ابي اسمع صوتــج ..
    نــاظر المخلصه لبــرهة .. : اختج ساكتة ما قالت شيء و اهيا اكبركم وش معنى انتي .. ؟
    نــاظرت لبـــرى بحدة : و الله هذا لأنها آيس ايج .. ما جفت انســان أهدأ منها .. و هذا
    لمعلوماتك يا ابووي العزيز .. وراه اشيااااء وايد .. كل شيء و له سبب ..
    و بنتك مو طرما ..
    ارتجفــت المخلصه .. و هي تحس بــقلبها مثل الطبول بين ضلوعها ..
    نــاصر : مو كأنج زودتيها تعلين صوتج على ابووي .. ؟
    رفعت راسها و الدموع تيمعت فــ عيونها : و الله ابوي لـه الحشيمة .. لكنه ما حشمني ..
    يسكتني عشان خنــاقة حريم .. و آنا شكو .. ؟ !
    سوسا ضمتها و هي تهمس : خلاص هدي
    لفــت ويههــا و تمت تناظر الدريشــة ..
    و تحركت السيـــارة .. و فــ نفس الوقت دموعها .. !
    ....
    اتكـأ بهدوء على السيــارة .. و هو ينــاظر البحر اللي جدامه ..
    انحنى و هو يلقط حصــى .. و بدا يرمــيهم فـ البحر ..
    كــان المكان ســاكن إلا من صوت أمواج البحر اللي ترتطم ببعضها بقـوة ..
    كــان تــركي فـ السيارة .. مــا بغى ينزل ..
    بعض الأحيــان الانســان يكون وحيد و يكتم اللي بخــاطره أفضــل من ان يتكلم
    و فــ نفس الوقت لازم يعرف ان اكو ناس يحبونه .. مهما صار و مهما راح يصير
    على طول راح للبحــر بدون نقــاش .. سبحان الله ..
    عرض البحر ممكــن يخفـي أشياء عميقـة مثل قلوبنا لأن البحر له أمواج ..
    و هم القلب له أمواج من النبض .. و بدون الاثنين ما نعيش .. !
    دخــل السيــارة و هو ســاكت ..
    مرت ثواني ليـن قـال بهمس : اخذني المستشفى ..
    ....
    كـــانت ترتجف .. من المشاعر اللي اجتاحتها .. لكنها أخذت نفس بقــوة ..
    لفت ويهها تــجوف لجنــة اللي كــان نــايم بتعـب فــوق الكنبـة .. و دمعته على خده ما
    جفــت ..
    عورها قــلبه عليه .. صح كل واحد له معزته الخاصة فــ قلبها لكن لجـنة غير ..
    لأنهـا وايد حــلمت بــ تدليل اخو أصغر لها .. فــ وقت كانت تعاني فيه من الوحدة .. !
    فــ على الرغم من قرب خواتها منها .. إلا انها كانت وحيدة ..
    بعض الشيء ..
    صحيح إن وحدتها طوتها الأيــام .. إلا انها ما تبي تجوفه وحيــد .. لأنها تعرف ان
    هــالوحدة راح توجــعه ..
    ابتســمت بهدوء .. و هي تمسح دمــعته .. بأناملــها ..
    ..
    مــا كان صمت بمعنى الكلمة .. ! لأن مشــعل كان يحــاول يتكلم مـع خواته عشان لا
    يحســون بضيق .. ..
    مــع ان محاولاته فــاشلة بعض الشيء لأن الحــور مكتئبة و بــقوة .. أما هيــام ..
    كـــانت فــ عالم ثاني .. كــانت تحس بالخجل .. لوجود فــارس وياهم ..
    و بدت المواقف اللي جمــعتهم تعصف فــ ذاكــرتها بقــوة ..
    تحركت بملل فــ كرسيها و قالت : اففف مشعلووو اخلص علي ما لي خلق لك
    مشــعل ابتســم بلعانة : ادري فيــج سينيوريتا الحــور .. لأن من متى لج خلق اصلا .. ؟!
    فــارس ابتــسم بصمت ..
    ارتفعت خدودها من الــحنق عليه .. بس سكتت .. تحس انها اذا تكلمت أكثر بتبجــي ..
    تفكــر فـ المزرعة و كل شيء صار فيه .. صحيح قضــو أيــام حست فيها بتطير من الفرحة
    لأنها .. كانت دايما تتمنى تلتقي بأهلها هني .. اذا التقــو قبل .. كانـت هاللقاء ما يتعدى يومين
    .. بحكم شــغل ابوها فــ الامارات .. لكن الحين بعد ما فتحــو فرع ثاني هني .. قررو
    ينتقلــون عشان يعيشون هني .. بشكل دائم .. عشان جذي تفكر بالرغم من ونــاستها
    الا ان اكو أشيــاء وايد نكدت عليها .. !
    فــارس همس لــ مشعل : اسكت عنها شكلها متضايقة ..
    ابتســم له : آنا ما ابي اجوفها متضايقة عشان جذي اكلمها
    ضحك فجــأة و قــال : أي الحـــور ما تدرين عن ســـالفة زيوود .. ؟
    لمعت عيونها .. و نطت على جدام .. : أي و الله .. شو السالفــة .. ؟
    مشــعل ضحك : لســانج انقلبت لهجته خخخخ اعتقد من الحماس لوولز ..
    هالمرة ما قدرت و ضحكت وياه : ههههههههه شبلاك يا ابووي اخلص علي و قول لي
    ابتســم : هيـــه بقــول بس اول جوفي اختج الخــبلة من ركبت السيارة و اهيا ساكتة
    أخاف صابها شيء خخخ
    فــارس ابتســم بينه و بين نفسه و تم ســاكت ..
    الحــور ناظرت هيـام اللي كانت فــ عالم ثاني ..
    قرصــتها فــ جتفها .. و الثانية شهقـت ..
    مشـعل : هههههههه و ربــي انج دفــشة قلت لج جوفيها .. ما قلت لج سوي فيها شيء
    فــارس ضحك بخفــة ..
    هيــام انقهرت منها اففف .. امحق اخت و الله ..
    ما كانت تدري انها تفكر بصــوت عالي .. !
    ضحكو كلهم عليها ..
    و هي انصدمــت ان سمعوها ..
    ابتســم مشــعل بحنـان : هيوووم شفيج قلبي تعبانة .. ؟ !
    ابتســمت له : لا بس كنت سرحانة شوي ..
    غـمز لها : اوكي .. تبين تعرفين شــ سالفة زيوود .. ؟ عاشق الغبرا .. ؟
    ضحكت .. برقـة : أكيد قــول لنا ..
    فــارس >> رايحة عليه ..
    مشـعل ابتسم : هذا اخوكم العزيز .. صدته و هو يقول يحبها .. ههههه آنا استغربت
    و تميت على راسه لين قال لي ان يحب عشووقة بنت خالوو .. و يبي يسافر وياهم ..

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    مرورج الأروع غلاي ..

    كتبت البارت ..

    .. بحطــه لكم اليوم ان شاء الله

    اترك تعليق:


  • المحبة الزينبية
    رد
    وااااو .. رووووعة ^^

    عشوقة ماعرف اتوقع ><
    بس انتظر الجزء القادم بفارغ الصبر ..

    والله يوفقج يارب =) الدراسة مو مخلية أحد بحآله
    بس الله المعين

    اترك تعليق:


  • nosifatima
    رد
    هلمنتدى بي ذكريات حلوه
    بس للاسف فقدت ثقتي بي من زمان
    تواجدي هنا قد يكون بسببكم انتم
    احيانا اشتاق اليكم ياصديقاتي وخواتي وقد لاتمكن من ايجادكم علنت فابحث عنكم هنا بين زواياه

    اني زينه بهلدنيا وصدماتها المتعبه

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة nosifatima
    قرات اول صفحه فقط ولكني جدا متعبه ومرهقه

    عاشقه اشتقت اليك كثيرا ولخواطرك
    اشتقت اليك يااختي الصغيره كيف حالك وحال اختك
    اتمنى ان اسمع عنك اخبار جميله عنك
    بنوته شلونج
    والله يابنات اني جدا دا افتقدكم
    واشتقت للمنتدى كثيرا

    تحياتي
    حبيــبة قلبي و الله ..

    الله يعطيج العافية ..

    و آنا بعد ولهـــانة عليج واااااااااااااااااااااااااااااااااااايد ..

    آنا بخيرر .. الحمد لله كلنا بخير .. انتي شخبارج .. ؟ عساج طيبة ..

    .. آنا قد ما اقدر احاول ادخل المنتدى ..

    لكــن الدوام متعــب وااااااااااايد .. و هالايام عندنا امتحانات اممم .. ادعي لي قلبوو

    بس و الله انكم بـــالقلب ..

    اترك تعليق:


  • nosifatima
    رد
    قرات اول صفحه فقط ولكني جدا متعبه ومرهقه

    عاشقه اشتقت اليك كثيرا ولخواطرك
    اشتقت اليك يااختي الصغيره كيف حالك وحال اختك
    اتمنى ان اسمع عنك اخبار جميله عنك
    بنوته شلونج
    والله يابنات اني جدا دا افتقدكم
    واشتقت للمنتدى كثيرا

    تحياتي

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    هز راســه و قال : شباب تعالو .. و انتو بعد بنات .. يلا
    علي كــان واقف بصدمة .. اساسا مــا صحى من صدمته فـي بنته حتى زوجته تصدمه
    بصدمة ثانية .. صحيح ان يحب زوجته حب أعمى و يمكن هذا كبــل لســانه .. لكن اللي
    ألجماه بقــوة .. مشــاعر الحقد اللي زوجته بثتها فــ كلامها ..
    لجنــة من بداية هالمواجهة اساسا مــا وقف .. ركض داخل الفيلا .. وايد عليه هالألم ..
    قــلبه رخــو .. و عمره صغير .. !
    الكــوثر كــان هادىء .. و داخله براكين .. !
    كان يبي ينسحب بهدوء لكن نــاصر اللي جافاه بهالحالة همس له : وين رايح .. ؟
    انتفــض و كان على وشك الانهيــار لكن نفض يده بعنف و قال : لــ جهنم .. طــلع مفتاح
    سيــارته .. أساسا كان مقرر من بداية هالرحلة يحسن الأوضــاع ويا اخته .. !
    كل يوم كــان يحـاول يبدأ بخطــوة تصده .. و يرجع عشر خطوات ورى .. !
    ..
    و تراكمت الأمور و تعقدت .. !
    كل شيء في نظــره أسود .. و معتم ..
    كان ناصر يبي يروح وراه لكــن تركي أشر له بــ لا ..
    و راح هو له .. شغل السيارة ..
    لكن تركي قــال له بــهدوء : تبي تبتعد عن هني طيب مو مشكلة لكن تسوق بهالحالة لا .. !
    .. : خــلني بروحي ..
    ابتســم بصمت و هو يسحبه برى السيارة .. و يدخله جنب السايق ..
    تركي .. أخذ نفس .. و حرك السيــارة بصمت ..
    محمد سحــب البنات وياه ..
    ما احد يبي يناقشه بشيء .. لأن معصب .. و إن كان هادىء .. !
    فــارس راح ويا مشعل اللي أشر لــهيام و حـور يروحون معاه ..
    ..
    بنانا دخلت ..
    جـــافت لجنة يشاهق .. و عشوقـة تحاول تهديه ..
    كــان فـ هستيريا ..
    أخذته بنانا ضمتــه بحنان .. و قعدت تسمي عليه ..
    ما سكت .. تم يبجي ..
    ..
    زيــاد يحس ان فرحته مخنــوقة .. و ان كل هذا بسببه .. !
    كان قاعد على الكرسي و سرحان ينــاظر الفراغ اللي جدامه ..
    .. دخلت تاخذ قلاص مــاي لــ لجنة ..
    انتبهت له .. و لاحظت ملامح ويهه المشدودة بسبب الضيق ..
    عبــست و هي تجوفه متضايق
    بس لمعت عيونها بفكــرة .. راحت تصب ماي .. فــ انتبه لها ..
    فكــر انها ما انتبهت له و زاد ضيقه .. !
    لفــت بتطلع .. جافته سوت نفسها منصدمة .. ابتسمت بخجل : آسفة ما كنت
    منتبهة ..
    ابتسم غصبا عنه لابتســامتها : لا عادي بس لهالدرجة ما انتبهتي .. ؟ !
    ابتســمت و هي تلعب بقلاص الماي : أي كنت سرحانة .. بس ترى حتى انت ما انتبهت لي
    عقد حواجبه : الا .. توج يايـة
    ابتســمت و هزت راسها : لا دخلت يمكن من 5 دقايق بس انت بعد شكلك سرحان ..
    ابتسـم بعمق : اممم
    قالت له : بــ شنو سرحان .. ؟
    زفـر بألم بس قال لها : اذا قلتي لي بقول لج
    ابتسمت و قالت : انت اول ..
    .. : اممم ما أدري أحس اني سببت هذا كله .. بس
    تكلمت بانفعال : أصلا زوجة خالي من قبل ما تحب أمي مو من الحين .. انت ما لك شغل
    فـ اللي صار لأن كان راح يصير بوجودك او بدون وجودك ..
    ابتســم لها : الله صار عندي محامي ..
    استحــت و نزلت راسها ..
    قال لها : يلا دورج ..
    ضحكت بخفـة و قالت : بس كنت ابي اعرف ليش سرحان .. و عرفت خلاص ..
    شهق : يمــه منج
    ابتســمت و قالت له : اساسا ما كنت سرحانة بس شفتك متضايق .. و سويت هذا كله ..
    ابتســم .. و همس لها بعفوية : فديــتج ..

    بليز كتبو توقعاتكم ..
    تتوقعون راح يمشي كل شيء على خير مثل ما زياد يتمنى و لا راح يصير شيء غير
    متوقع .. ؟
    قمر و يعقوب بداية حياة يديدة و لا نهايتها >> احلفيٍ
    حامي راح يكمل حياته بلندن و لا راح يرجع لديرته .. ؟
    فاطمة راح تتحسن و لا راح تنتكس حالتها .. ؟
    سوسا بــتفتح معرض الرسم اللي تأجل أكثر من مرة و لا لأ ؟
    الكوثر راح يحسن الأوضاع ويا اخته .. ؟
    كويتي ابتعد بسبب احساسه العميق بالألم و الحزن .. يا ترى هل راح يتابع حياته
    بتفاؤل .. ؟ و لا راح يتم مغترب .. بدون رجعة للديرة .. ؟

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    بس حور قالت : وااااااااااااااا فديت اخووي ..
    هيــام ابتسمت : اينن اسم الله عليه .. خخخ بس غريبة مشعلوو ما ايول الا بالمناسبات وش
    عندهم .. ؟
    سوسا : عاد منووو يهتم أهم شيء ان الكل ايول هههههه جوفو نصـور خخخخخخ يلا أنا
    بنزل بروح أصورهم ..
    حــور : أنا بعد بنزل ..
    المخلصه : أصلا كلنا بننزل يلا ..
    البنات : يلا
    نزلو تحت .. سوســـا و حـور و هيــام طلعو بـرا و تمو يصفقون للشباب و انواع التشجيع
    و الصرااخ ..
    المخلصه و بنوتة ظلو ويا الحريم فــ الصالة ..
    بنوتة كان فــ راسها موال عشان جذي تمت داخل ..
    فتحت شعرها .. و تمت تنعش و بنانا تصفق لها ..
    الجــو كان مو طبيعي حفــلة من الخاطر ..
    عشــوقة كانت فــ غرفة لجنة .. لما مرت غرفتها جافت البنات يرتبون الغرفة فما حبت تدخل
    لأنها كانت تفكرهم عندهم فكرة عن اللي صار ..
    كــانت على السرير .. .. ما انتبهت ان بيت خالها مو موجودين >> وين أحد ينتبه ويا
    هالحفلة خخخ
    كانت تفكر بصمت فــ كل شيء ياي .. و خدودها متوردة .. بسبب اللي صار ..
    على ويهها ارتسمت ابتســامة تعبر عن كل اللي بداخلها ..
    بس سمعت .. الأصوات طلت من الدريشة ..
    استـــانست بقــوة ان الكل فرحان .. و ايول .. حبت تروح لهم لكن كانت تحس بالاحراج
    تمت تطالعهم و تصورهم بــ فونها ..
    بعد شوي لما سمع زياد صوت الشباب كلهم .. طلع من الأسطبــل و ابتسم ابتســامة واسعة
    هتف ابوه بقوة : حيــا الله المعرس ..
    مشعل سكر الاستيريو .. لــثواني البنات ما يدرون شنو قاعد يصير
    بس حور نطت بشهقـة : هــه زيووووووووووووود عرست من ورانا .. ؟ !
    ضحكو كلهم عليها : ههههههههههههههههههههههه
    ابتسم بو مشعــل : لا ما عرس بس بكرا انت شاء الله
    الشباب يضحكون على البنات اللي ما يدرون وش السالفة
    .. مشعل وقف ورى زياد و قال : يــا معيريس عين الله تراك و الشمس و النجوم تمشي وراك
    ضحكت هيــام بنعومـة : ههههههههه
    و فــ هاللحظة انتبه لها فارس اللي كان منزل راسه .. خخخ
    الشباب كلهم لابسين ثياب عادي الا فــارس كان لابس ثوب .. و الغترة لفها على راسه
    حمدانية .. >> عشان يسحر ناس هههههههههه
    زياد ابتســم بوناسة ممزوجة بخجل ..
    مشعــل صرخ و قال : يلا يلا نكمل يولة احسن لنا لا يذوب زيادوو هههههههههههه
    كمــلو يــولة و هالمرة زياد وياهم ..
    فجــأة دخلت سيارة بيت خالهم علي .. و وقفو يــولة و كأنهم بس الحين اكتشفو انهم
    ما كانو موجودين فــ المزرعة و لا داخل الفيلا .. !
    .. طلعت مريم أول شيء و صفقت الباب بقــوة : ماشاء الله .. ماشاء الله عندكم عرس
    و آنا ما ادري .. ؟ !! لا الا عندكم .. و المشكلة ان و لا احد حط اعتبار لــ بنتي اللي
    طايحة بالمستشفى .. مع انكم السبب فــ طيحتها بهالطريقة .. !

    الحريم سمعو صوت الصراخ بعد ما وقفو الشباب .. فــ طلعو برى يجوفون شــ قاعد
    يصير ..
    عشــوقة بس جافت سيارة بيت خالها سكرت الدريشة و نــزلت تبي تجوف لجنة .. لأنها
    ما كانت تدري ان مو موجود .. !
    على فكرة صطيف و جوزيف كــانو يلعبون بلاي ستيشن >> فاضيين
    .. نزلت و هي تحاول تخفف من نبض قلبها .. و تهدا من نفسها ..
    بس سمعت جملة زوجة خالها و انصدمت .. !
    تكلم بو ناصر " محمد " بهدووء و هيبة : ما احد كان عندهـ خبر ان بنتج بالمستشفى اساسا
    لأن انشغلنا بــشيء .. مهم ..
    نــاظرته ليلى ما تبيه ينفعل أو يكبر الســالفة
    سكت شوي .. الكل حس ان الجو متوتر ..
    قالت ليلى بهدوء أكبر : بعدين مريم من ييــنا المزرعة بصراحة ما جفنا الا الشباب .. انتي
    و عــلي ما جفناكم كثرهم .. و فـاطمة يا تكون بغرفتها يا اذا بتنزل لازم تكون عبير موجودة
    وياها ..
    ثــــارت بعنف : انتي سكتي .. و لا تتدخلين فــاهمة .. ؟ ! ما احد ضيـع بنتي من يدي
    غيرج ..
    ابتســمت ببرود و قالت : و من الــلي قال لج تضيعينها .. ؟ ! أنا و لا أنا .. ؟
    ابتســمت بسخرية : و الله انــج حيـّـة أخذتي كل شيء لج بالأول و الأخير ..
    بــو ناصــر ناظرها بحــدة لكنها ارفعت راسهـا بشموخ مزيف ..
    لــيلى مسكت يده تهديــه و همست له : أفــضل لو انك تطـلع و تاخذ الشباب معاك .. و
    البنات بعد .. ما له داعي .. وقفتهم هني .. !

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    قراءة ممتعة ^^

    جــافت الشباب جنب السيارة .. و مسويــن ازعاج مو طبيعي ..
    شوي الا مشــعل يمسك السلاح و يقــول : يلا يلا الليـــلة يولــــــة لين الصبح
    ضحك ابوه : ههههههههه خل يعرفون شلون أيــولون بعدين يصير خير
    ابتسـم مشعل بخفـة : افا عليك بعلمهم ..
    * اليولة = رقصة شعبية اماراتية .. يستخدمون فيها السلاح .. يرمونه فــوق بعدين
    يمسكونه .. خخخ

    زيــاد كـان في الأسطبــل يتذكر ملامح ويهها تضرب في ذاكرته بعنف .. ...
    كــان هادىء و على ويهه ابتســامة أثيرية .. يالس فوق الكرسي .. يمسح على " بلاك "
    بخفـة ..

    صرخـت فيهم بعنف : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــرى
    ارتجفت قلوبهم لمنظرها المنكســر .. بسبب الحــزن اللي حـام حولها ..
    ويههــا غرقان بالدموع .. و عيونها مثل الجمر ..
    .. : أكرهــكم .. ما عمر أحد فيكم حس بإحســاسي لو لمــرة وحدة .. و قــولو حق بنت
    خــــالتكم اني ما عمري فكرت أضرهــا .. و خل اللي يبي يتكلم يتكلم ما همــني أحد ..
    آنا اقول ليتــــني مت .. و لا أعيش حاملة كل هالألــم ..
    كلهم بدو يبجـون لكلامها ..
    و اشرت بهدوء و ببــرود مو طبيعي للباب : اذا صرتو أهل بيوم من الأيــام رجعو هني
    الحين اطلعو .. ما أبي منكم و لا شيء .. آنا متاكدة إن بمجرد رجــعتكم المزرعة بتنسوني
    هني و لا بتتذكروني بعد ..
    شهقت امها : لا يمــه لا تقولين جذي حبيبتي انتي .. عسـاني الموت لو نسيتج ..
    ضحكت بسخرية .. و هي تصفق : انتي خلج فــ حقدج على الناس .. و خليني مثــل أي
    قطــعة من ثيابج أو جزماتج عشان تحبيني صج .. هــه
    .. : و الله مو منــي هذا من خــالتج عســاها الماحي
    ابتســمت ببرود : شين و قوة عيــن .. ما أحد عسـاه الماحي غيري عشان أفتك و ربي
    .. ما برتاح الا فــ قبري .. و لا انتو خلاص عــافكم الخاطر ..
    .. لو كنت بيوم أحمل ذرة حب لكم .. اخذتوها وياكم لما الكل كرهني .. ! بسبب أو بدون
    أساسا ما كنتو بيــوم تحبوني .. رفعت راسها لأخوانها : و لا بيــوم حسيت اني البنت الوحيدة
    بين اخواني الاعزاء هـه .. آنا ما احد رباني غير يدتي و خالتي ليلى .. و لما ما عجبج
    هالشيء لأني تعلقت فيها .. بدل لا تحنين علي .. زدتــي علي آلامي .. و يمكن الوحيدة
    اللي حسستني لــشهور معدودة اني مهمة عبير .. و بيت خالتي .. لكن عبير كانت ذكرى
    سيئة .. و بيت خالتي مثل ما كانو يحبوني بيــوم يكرهوني الحين أكثر من أي احد ثاني ..
    ضغطت على الجرس ببرود ثواني .. دخلت الممرضة
    قالت لها بصـوت بارد ما فيه حيــاة : اخذيهم برى ما عاد لي رغبة بجوفتهم .. و لا تسمحون
    لأحد يزورني ..

    لنـدن مدينة الضباب ..
    الســاعة الثامنة صباحاً ..
    سمـعت صوت الفون .. مرة مرتين .. و فــ الرنة الثالثة زفر بتعب و ضغط على الزر الاخضر
    .. : ألــو يعقوبو اثقل شوي
    يعقــوب : يمــه منك شلون عرفت ان هذا آنا .. ؟
    ابتســم حامي بكســل : لأن ما كو أحد مزعج كثرك .. واحد .. اثنين لأني اعرفك الركادة
    بصــوب و انت بصوب ثالث شيء هالأيام صاير لي عاشق الغبرااا يا قيس ابن الملوح ..
    بمجرد ما قالت لك قموور ما ادري ليلى انها موافقة ههههه و طبعاً هذا من رداة حظها خخخ
    ضحك يعقوب بفرحة : مــالت عليك ثم مالت عليك ثم مالت عليك .. انزين .. ؟
    ضحك : اغصان الجنة اغصان الجنة اغصــان الجنة يا الخبل خخخ
    ابتسـم : ما خبــل الا انت اقول لا تضيع السالفة آنا متصل لك ابيك تروح وياي انت و حرمتـي
    العزيزة نشتري طقم الذهب ..
    حــامي بنذاالة : حوووه الاخو من جم يوم بس موافقة عليك هههههههه انت وش فيك اركد يا
    ابووي لا يدخلونك المستشفى على هالينون ..
    يعقوب : افففف انا ما ادري ليش الله بلاني بنـسيب مثلك ..
    حامي : هذا من حسن حظك اشاركك خططك الجهنمية لكن احلم الحين اقدم لك العقد خخخخ
    و آنا كنت ابي اسويها لك مفاجأة
    صرخ بقوة : احــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلف
    حامي ضحك : لا و الله أجذب عليك يعني .. ؟
    ضحك : محشوم محشوم .. خخخ اقول متى الملجة و ليش ما قلت لي .. ؟
    ابتســم : ترى مو بس انت راعي حركاات حتى حرمتك خخخ اخذت روانو و شرت لها
    الاشياء الضرورية .. يا زعم مفاجأة لكـ ..
    تنهد : آهـ فديتها وهــ بس ، و آنا اقول فــ شنو روانو مشغولة هالأيام خخخ
    ضحك : عدال لا تذوب علي بس ههههههههههه .. أي كانت وياها ما قصرت
    ابتسم للمرة الألف يمكن : انزين .. الحين متى العقد .. ؟
    .. : باجر .. لأن يوم مبارك ..
    شق الحلق : اوووووووووووووكي .. عيل اليوم نروح ناخذ الذهب ..
    حامي : أي ذهب أي بطيخ الدبلة تكفــي اممم الباقي لا رجعتو الديرة أحسن ..

    الشيــخ مشعل علمهم شلون ايوولــون فــ 20 دقيقة يمكن ههههههه .. .. بعدها
    صرخ بحمــاس : يلا الحين بنيــول ..
    شغل الاستيريو .. و هم السيارة على أعلى صوت .. و ابتدا الشعر ينطلق ..
    و بدت اليـــولة ..
    البنات بس سمعــو الصوت صرخو بحماس ..
    ما احد يدري شنو سالفة هاليــولة ..

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة قدوتي الزهراء (ع)
    ( ^ ^ ) .. مـآ شـاء آلله عليج ..

    وـآصلي يـآلغلـا وآحنـا متـآبعين وبعنف هع
    تــو ما نورت صفحتي .. خخخخ

    ان شاء الله ..

    هههههههههه فديت حفيدتي العنيفة و الله .. عاد هالله هالله فــ الردود شجعوني خخخخخ

    كتبو توقعاتكم .. كل شيء يخطر على بالكـــم ..

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة المحبة الزينبية
    أكثر من روعــة ^ ^

    الله يخلي لنا قلمج الحليو .. ويديم حبرهـ الذهبي = )
    عشان دوم نشوف الإبداع المتواصل من متميـزة مثلج يالغلا ..

    تسلميـن .. وأنتظـر التكملة .. مو تطلوين ؛ ) ..

    دمتي عزيزتي ..
    .. فديتج مرورج الأروع ^^..

    و يخلي طلتكم المميزة على صفحتي ..

    .. الله يســلمج .. و فــالج طيب .. البارت كتبته بس قولو لي متى تبونه ..

    لأني هالايام مشغولة اممم بكون فرررري الاثنين .. مو هذا

    اللي بعده .. عشان البارت الثالث

    اترك تعليق:


  • قدوتي الزهراء (ع)
    رد
    ( ^ ^ ) .. مـآ شـاء آلله عليج ..

    وـآصلي يـآلغلـا وآحنـا متـآبعين وبعنف هع

    اترك تعليق:


  • المحبة الزينبية
    رد
    أكثر من روعــة ^ ^

    الله يخلي لنا قلمج الحليو .. ويديم حبرهـ الذهبي = )
    عشان دوم نشوف الإبداع المتواصل من متميـزة مثلج يالغلا ..

    تسلميـن .. وأنتظـر التكملة .. مو تطلوين ؛ ) ..

    دمتي عزيزتي ..

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    زهرة : فــ المطبخ بس ويا ابوها لا تروح لهم الحين ..
    ناصر : اممم اوكي .. يلا عن اذنكم
    بنانا : اذنك معاك وش نبي فيها
    ضحك و طلع ..
    ..
    مسح دموعها بأنامله ..
    و ابتسم بقلق : شفيج .. احد زعلج بشيء قلبي .. ؟
    هزت راسها بــ لا
    .. : عيل شنو .. ؟
    مسحت دموعها و هي تتنفس بعمق : مم ما أدري بس جذي ..
    .. مسح على راسها : ما يصير بابا بدون سبب لازم فيه سبب .. و لا انا غلطان .. ؟
    نزلت راسها ..
    .. : اممم مو مشكلة لا تقولين .. بس آنا بقول لج شيء ..
    .. رفعت راسها
    حرك اصابعه على ثغرها يرسم ابتســامة : خلج جذي احسن ههههههه
    ضحكت وياه : هههههههههه
    مد لها الكرسي تقعد عليه .. : بابا انتي كبرتي صح .. ؟
    ناظرته بـقلق ..
    .. : ما ابي اخبي عليج لأنج مهما كان انتي صاحبة الموضوع حتى لو كان مو وقته .. ولد
    خالتج زياد يبيج تكونين حليلته ..
    يبيج تكونين حليلته تكررت مثل الصدى في اذنها ..
    ناظرها بهدوء : ابي اعرف رايج فــ الموضوع اذا وافقتي تراه راح يسافر ويانا ..
    سكتت ..
    بعدين رفعت راسها و بالرغم من خجلها من الموقف اللي صار قبل شوي حاولت تيمع
    صوتها و قالت : ليش آنا يبا .. ؟
    ضحك : القلب و ما يهوى ..
    ارتفع الدم لويهها
    و قالت بهمس : بس آنا مريضة و ما ادري وش فيني .. و اخاف يكون يبيني عشانه شفقان
    علي
    هني ناظرها بحدة : لو كان شفقان جان انا اول واحد رديته .. بس كان من قبل يبيج و عوره
    قلبه انج راح تبتعدين و تغتربين هناك .. ما يقدر يتحمل بعدج .. عشان جذي طلبج مني ..
    و تشجع بعد ما كلم اخوه ..
    استــحت اكثر ..
    ابتســم مرة ثانية بحنان : الحين وش قلتي .. ؟
    ناظرته : يبا انت ليش مستعيل على جوابي .. ؟
    ضحك للمرة الثانية : لأن استوى فلم هندي قبل شوي من كثر ما ولد خالتج مستعيل يقول
    يبي الملجة الحين ..
    غــاصت في ثيابها تبي تروح تغطس روحها في ماي و لا تحس بالحرارة و الأبخرة اللي في
    ويهها
    ضحك عليها : حبيبتي انتي .. الجواب يا أي يا لا .. ادري ان يبي لها تفكير بس انتي اخبر بــ
    ولد خالتج ربيتو ويا بعض .. حتى بعد سفرهم ما تغير شيء فيه لا تخافين .. اممم فـ الحين
    ممكن اعرف الجواب .. ؟
    قالت بحيرة : بس اخاف شفقة يبا ..
    ابتســم و عيونه تلمع بفكرة : يعني لو ما كنتي مريضة بتوافقين .. ؟
    سكتت بعدين همست : أي
    ابتســم ابتسـامة واسـعة : اوكي
    ..
    ظلت تفكر فــ اللي قاله و ما انتبهت لــ الظل اللي يناظرها بتمعن ..
    كــانت بشرتها متوردة ، و عيونها تلمع بشيء غريب .. !
    بس تقدم خطـوة انتبهت له ..
    و تمت تطالعه بصدمة لأن آخر واحد توقعت تجوفه بعد اللي صار و اللي قاله ابوها لها من
    شوي
    كــانت بتخــبي نفسها فـ أي مكان فـ الفيلا و لا يجوفها لأنها منحرجة و بشكل مو طبيعي .. !
    ركضـت للــباب بس كان أسرع منها و مسك يدها بخفة >> فلم هندي
    نــاظرته و عيونها ترفرف على قلبه .. كأنها ترسل تيارات كهربائية لــقلبه .. و تبث فيه
    النبض .. و مو أي نبض .. !
    بعد يدها عن يدهـ : آآسف
    أنفــاسها كانت تتسارع حتى من كثر النبض صارت ما تسمع .. و على فكرة من خلف
    الكواليس
    محمد .. يناظر و الكل معاه من الشباب اساسا الفكرة كانت فكرة محمد
    سكت و بعدها قال بصوته الرخيم : امممم مـا لي حق أقول لج أي شيء الحين بس بقـول
    كلمة وحدة و بطلع اوكي .. ؟
    رفعـت راسها بتوجس .. و غاب عن بالها تســأل ليش ابوها اساسا طلع مرة وحدة >> مو
    في دنيا
    ابتسـم ابتســامة اقل ما يقال عنها جذابة >> احلفي
    ابتســامة جمعت عدة معاني الــخجل الفرح الخوف الحب ..
    و همــس وسط السكـون .. .. : أحبــج
    و تردد صداها داخل المطبخ .. بس الأهم جدران قلبها النابض ..
    لا شعوريا رفعت يدها إلى قلبها .. بينما هو طــلع لأن الخجل فاض هالمرة خخ
    الكل سكت ..
    كــانت الدريشة مفتوحــة .. >> لعانة
    بس لما طلع زياد ..
    صرخ مشــعل : كلللللللللللللوش الف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد
    و مــاتو من الضحك عليه .. !
    بس كلهم فكــرو عمرهم ما سمعو كلمة " أحبج " بهالحلاوة ..
    أو لأن الكلمة كان لها أثر كبير على زياد .. و على عشووقة .. !
    ..
    بنانا سمعت الأصوات اللي برى ..
    و طلت تجوف ..
    وش جــافت .. ؟
    البارت الياي بقول لكم لوولز هع

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 06:35 AM
ردود 0
2 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 04:10 AM
ردود 0
2 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 06:11 AM
ردود 0
15 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 14-10-2019, 05:10 AM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 13-10-2019, 07:53 AM
ردود 0
44 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
يعمل...
X