إعـــــــلان

تقليص

للاشتراك في (قناة العلم والإيمان) عبر (الواتساب) إضغط هنا

وعبر (التلغرام) إضغط هنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

إيران تنتظر أمريكا لتمهد لظهور ولي الأمر (عج) !!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    الأخ الكريم درع حيدر والأخت الكريمة زوز،

    وفقكم الله وسدد خطاكم لنيل الخير وبركاته ،

    أولاً : يفضل في البداية أن تقرئا الجزء الأول من المقال لتربطاه بالجزء الثاني منه ...

    ثانياً : بالنسبة للسند والدلائل أم أنها مجرد تخمينات ؟؟!!! هي ليست تخمينات ، بل توقعات ، لأن التخمين يكون للشيء الذي لا تمتلك حقائق له ، فمثلاً تسربت معلومات عبر الصحافة الغربية ووسائل الإعلام الأخرى أن موعد الضربة سيكون في الربيع أو الصيف كحد أقصى ، هنا أنت تمتلك معلومات عن الفترة المتوقع أن تحدث فيها الضربة الجوية العسكرية لكنك لا تمتلك معلومات عن التأريخ المحدد للضربة ، هل سيكون في منتصف إبريل أو بداية شهر مايو أو نهاية شهر يونيو؟؟!! بما أنك لا تمتلك معلومات عن موعد الضربة الأصلي فهذا يقودك لتخمين التأريخ حسب خبرتك ، لكنك تتوقع حدوثها حسب القرائن والمعلومات والأدلة بين مارس ويونيو ولن تتعدى هذا التأريخ ، فالتوقعات تكون للشيء الذي تمتلك حقائق وقرائن لحدوثه بينما التخمين هو عكس ذلك ... لتقريب الفكرة أكثر أنت تتوقع حدوث الضربة في فترة معينة حسب المعلومات والمعطيات المتوفرة لديك لكنك لا تعلم توقيتها الأصلي الذي قد يكون الليلة مثلاً ، فتخمن حسب خبرتك أن تكون في منتصف إبريل على سبيل المثال ... طبعا ً أنا أتكلم عن توقعاتي لمجرى الأحداث بعد الضربة ، والعلم عند الله تعالى ، كيف إستندت إلى هذا التحليل أو هذه التوقعات ، إقرأ النقطة الثالثة ...

    ثالثاً : لقد قلت في الجزء الأول إفتح كتاب عصر الظهور وتأمل في أحاديث أهل البيت(ع) المروية عنهم من مصادر الدرجة الأولى من رواة الحديث كإبن حماد ، وطابق أحاديثهم مع ما يجري على الأرض اليوم في الشرق الأوسط والعالم وهذا الرابط هو لموقع سماحة الشيخ علي الكوراني وكتابه عصر الظهور :
    http://www.shiaindex.net/ameli/
    أريد أن أوضح لكم نقطة في غاية الأهمية ... لقد مرت على الناس عبر العصور والأزمنة الطويلة الكثير من الأحداث والعلامات ، وقد يكون في بعض الأزمنة قد اعتقد الناس أنهم في سنة الظهور ، ولم يحدث هذا الشيء ، لأنه كيف أنت تميز عصر الظهور أو سنة الظهور عن سائر العصور والأزمنة السابقة ؟؟!! هذا يعتبر إبتلاء للناس ، فالتمييز يكون بعلامات معينة حددها أهل البيت(ع) منها ما هو حتمي ومنها ما هو غير حتمي ، فمثلاً لا يمكن لشخص في عام 1930 ميلادية أن يدعي أن عصره هو عصر الظهور أو أنه يعيش في سنة الظهور لأن دولة الخراساني لم تكتمل شرائطها ، وإيران كانت ملكية وليست دولة إسلامية يحكمها علماء الدين ، كانت ملكية تتبع إما الشرق أو الغرب !! والخراساني المنسوب لخراسان الذي ينصر الإمام الحجة(عج) بجيشه ، ينطلق بجيش دولة ، ومن دولة قائمة على الأرض ، وليس مجموعة مجاهدين بعدد قليل ، وهذا ما حدث عام 1979م عندما إنتصرت الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني (قدس سره) ، وتكونت الدولة الإسلامية الشيعية الأولى في التأريخ . إذن تحققت دولة الخراساني ، منذ عام 1979 ، لكن بقي السؤال عن من هو الخراساني نفسه ؟؟!!! هجرة اليهود إلى فلسطين تعتبر من علامات عصر الظهور المهمة ، لأنهم لم يهاجروا قبل عام 1948م ...

    للحديث بقية ...

    تعليق


    • #17
      إذن عصر الظهر بدأ منذ فترة طويلة قد تكون منذ الأربعينات أو من مطلع القرن العشرين ، لكن كيف تميز سنة الظهور ؟؟!!! هذا هو السؤال المهم ؟؟!!!

      سنة الظهور ليست سنة عادية كسائر السنين ، بل هي سنة حافلة بأحداث عظيمة وكبيرة ، مثل كثرة الحروب في الأرض كما ورد عن الإمام الباقر (ع) ، وإحتمال وقوع ما يشبه الحرب العالمية الثالثة التي يفنى فيها ثلثي سكان العالم ويبقى الثلث الذي فيه الشيعة ، وكذلك خروج السفياني والخراساني واليماني ، ثم الصيحة ، وأزمة الحجاز ، وقتل النفس الزكية ، وشروق الشمس من جهة المغرب وغروبها في جهة المشرق ، وخسوف القمر في آخر الشهر وكسوف الشمس في منتصفه!!! هذه كلها أحداث تسبق ظهور الإمام بفترة وجيزة ، وتكون في نفس سنة ظهوره ، ومقدمات حتمية لظهوره ، والحتميات الرئيسية عددها خمس كما ذكرناهم في الجزء الأول (السفياني ، واليماني ، والخراساني ، والصيحة ، وقتل النفس الزكية ) ...

      ما يميز هذه السنة 1428 هجرية دون غيرها من السنوات الهجرية ، هو تطابق الأحداث الواردة في نصوص الأحاديث الشريفة مع آراء الخبراء الإستراتيجيين في كل مكان ، مع تقارير مراكز الدراسات والأبحاث الدولية ، مع آراء العرافين والمنجمين ، مع آراء القادة العلماء كالسيد حسن نصر الله وآية الله السيد علي الخامنئ (دام ظلهما ) ، وآية الله الشيخ بهجت ، وآية الله السيد الإمام الخميني (قدس سره) في بداية إنتصار الثورة الإسلامية ، وكلمات الرئيس الإيراني أحمدي نجاد ، ومع الوقائع اليومية التي نشاهدها يوميا ً عبر شاشات التلفزيون ... عندما تتطابق كل هذه القرائن والتوقعات والكلمات جميعها في سنة واحدة ، تصبح هذه السنة مميزة وإستثنائية دون غيرها من السنوات التي مضت . في السنوات التي مضت شهد العالم أحداث وتطورات كبرى ، لكن الشواهد والقرائن والتوقعات والأحاديث لم تتطابق كما تتطابق اليوم ، وأهل البيت (ع) لم يتركونا ضالين لا نهتدي الطريق ، بل رسموا لنا خطوطا ً عريضة ، ووضحوا لنا العلامات ، فالإنسان الذي سيتابع ويتأمل في العلامات بنفس وروح متعلقة ومتشوقة لرؤية الإمام (ع) ، سيستطيع أن يكتشف قلبه صدق هذا الكلام بسهولة ، وهي قرائن واضحة كوضوح الشمس ، أما الإنسان اليائس المتعلق قلبه بحب الدنيا ، فلن يستطيع قلبه الوصول للحقيقة حتى لو ظهر الإمام نفسه قد لا يندفع لنصرته . أعطيكما مثالاً : وردت في روايات مصادر الدرجة الأولى عن أهل بيت النبوة (ع) مواصفات وصفات القائد العام لجيش الإمام الحجة (عج) ، الذي ترمز له الأحاديث بشعيب بن صالح . كثر الكلام في إيران وعبر الإنترنت أن أحمدي نجاد هو شعيب بن صالح ، الكلام قطعا ً لا يكفي ، فعليك بالبحث والتأمل ... أحمدي نجاد تتطابق فعلاً صفاته مع شعيب ، أسمر ، قصير ، خفيف اللحية ، وذو بصيرة ويقين وتصميم لا يلين ... هذه الصفات متوفرة في الرئيس الإيراني من خلال خطاباته ، وتصميمه على المشروع النووي ، وعلى محاربة أمريكا ، شخص ورع وتقي ، خريج مدرسة العرفان ، مدرسة آية الله المصباح اليزدي ، والشيخ بهجت ، مؤمن بولاية الفقيه ، وضابط سابق في الحرس الثوري !! منذ وصوله للسلطة لا تخلو خطاباته من كلمات العشق والولاء للإمام المهدي (عج) ، ودعاء تعجيل الفرج ، وفوق كل هذا ، خطاباته وسياساته مركزة بشكل مكثف ضد إسرائيل ومشروعها الإجرامي في المنطقة ، ودائما ً يردد أن (( نهاية إسرائيل قريبة )) ... (( ستحزم إسرائيل حقائبها من المنطقة قريبا ً )) ... (( المنطقة مقبلة على تغييرات واسعة)) ... وآخر مرة قال في لقائه مع خالد مشعل (( الوعد الإلهي قريب جدا ً)) ... ما هذا الوعد ، وما هذا اليقين ، وما هذه التطورات الواسعة المقبلة ؟؟!!!! عن ماذا تتكلم يا أحمدي نجاد ؟؟!!! كلامك لم يتفوه به رئيس إيراني قبلك !!!!! ثم خذا هذه العلامة أيضا ً ، عندما تقدم الرئيس أحمدي نجاد لإنتخابات بلدية طهران سنة 2003 ، كان شعار حملته الإنتخابية هو صديق الشعب أو (( مردوميار صالح)) الشعبي الصالح أو ابن الشعب الصالح أو الرجل الصالح النتيجة = ترميز شعيب بن صالح !!!! وهو من أهل الري (طهران) ...

      السيد حسن نصر الله ماذا قال في لقاء مع قناة المنار قبل شهر محرم الحرام (( أمريكا وإسرائيل تعيشان مأزقا ً تأريخياً وإستراتيجيا ً في المنطقة وورقتهم الأخيرة هي الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة )) ... وكرر نفس الكلام بارحة أمس ((ليلة الأربعين)) في خطبته ... والسيد القائد الخامنئ قال في أحد خطبه (( هذه آخر حروب أمريكا في المنطقة )) ... والشيخ بهجت يقول حسب ما يتناقل عنه أن (( كهول هذا العصر تدرك ظهور الإمام (ع) )) ... والإمام الخميني قال في بداية إنتصار الثورة الإسلامية أن (( أحفادنا سيدركون ظهور الإمام (عج) )) ... ثم هزيمة إسرائيل التأريخية في لبنان في الحرب الأخيرة ونهاية إسطورة الجيش الذي لا يقهر !! بنصر وإلهي وكرامات محمدية وعلوية !! ونهاية إسرائيل حسب تأويل سورة الإسراء (( فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءا وجهوهكم ، وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيراً )) الإسراء (7) ... ((وعد الآخرة)) الوعد الإلهي بنهاية هذه الدولة العبرية المجرمة ، ((ليسوءا وجوهكم)) تتعرض لمقاومات شديدة من قبل المخلصين من أمة محمد (ص) الذين يقاتلون على أبواب المسجد الأقصى كما تقول الروايات ويمهدون للمعركة الكبرى بين اليهود والإمام (ع) ، ((وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيراً )) نهاية الدولة والقضاء عليها على يد الإمام الحجة (عج) ...

      يعني إسرائيل هزمت جزئيا ً في حرب 73 ولم تنتهي إسطورتها ، وهزمت بعد إحتلالها للبنان عام 82 ، ولم تنتهي إسطورتها ، وهزمت في عام 2000 هزيمة كبرى مخزية وبقيت فيها روح الثأر ، هذه المرة في 2006 ، هزمت هزيمة تأريخية ، وصفعت صفعة مدوية قضت على أسطورة الجيش الذي لا يقهر!!! وهذا الذي سيحدث إن شاء الله لأمريكا قريبا ً ...

      فهذا عام إنتصارات وفرج ، أنت تستشعر هذا بقلبك ، هناك قرائن حسية ، كيف ؟؟!!! تأمل في حركة أحداث العالم ، والشرق الأوسط تحديدا ً أين تجد حركة الأحداث متركزة ؟؟!!! إيران ، العراق ، سوريا وبلاد الشام ، واليمن ، والجزيرة العربية !!!! وهذه مناطق ودول ستشهد تغييرات كبيرة وأحداث كبيرة في سنة الظهور ... ثم تأمل في حركة العالم ستجده كأنه أم تريد أن تولد بجنين !!!! ما يجري مخاض ولادة لأمة جديدة ، كأنها شجرة تريد أن تثمر شيء ما ...

      وللحديث بقية ...


      بدرالزمان

      تعليق


      • #18
        اخي بدر الزمان رغم اني اجدك متأثرا بكتاب فارس فقيه (انت الان في عصر الظهور) وكتاب عبد محمد حسن (واقترب الظهور)

        الا اني لا انكر ان اغلب العلامات تحققت كما نوه لذلك العلامة الشيخ الكوراني وكما قلت فإن بعض الفلكيين تحدثوا عن كسوف وخسوف يحدث لاول مرة وفي مدة متقاربة وهو امر عجيب جدا!!!

        ولكن لا نريد ان ننجر وراء بعض المستعجلين للظهور او لهم هدف اخر وهذا شئ نحن منهيين عنه، قرأت ذات مرة ان في بيان لاحد المرجعيات انه لا يمكن التنبؤ بشخصيات الظهور قبل الصيحة او تحقق احد العلامات الحتمية

        ومعروف ان ايران فيها الكثير من الممهدين قد لا يكون احمدي نجاد,, شعيب صالح ولكنه ممهد وموالي بلا شك وذلك بشهادة الغربيين اضع لكم هذه الوصلة لتقرير بعنوان Ahmadinejad preparing Iran for Imam Mahdi واحكموا بأنفسكم

        http://www.youtube.com/watch?v=Z_H7af26_Gk&NR

        تعليق


        • #19
          الأخت العزيزة الكريمة زوزو ،

          بارك الله فيك وجعلك من أنصار الإمام وأعوانه ،

          أنا لست متأثرا ً بكتاب فارس فقيه أو عبد محمد حسن ، رغم قراءتي للكتابين ، ولقد قرأت كتب وأبحاث عديدة عن ظهور الإمام الحجة (ع) ، وأستطيع أن أقول لك أن أفضل بحث وأفضل كتاب هو كتاب سماحة الشيخ علي الكوراني حفظه الله تعالى من حيث البساطة ، والتقسيم ، وعدم الإدعاء بحدوث الأشياء قبل وقوعها أو إدعاءه أن فلانا ً هو الشخصية الفلانية الواردة في نص الأحاديث ، وأنا لم أجزم أو أدعي 100% أن أحمدي نجاد هو شعيب بن صالح ، بل لو رجعت للجزء الأول من المقال ، فلقد ذكرت أن قرائن ، لا حظي ، قرائن شخصية الخراساني وشعيب بن صالح ما نسبته 95% ظهرت وستتضح الأمور أكثر وأكثر ... أنا أقول ماذا ، الإنسان يجب أن يستعد ، كما قال الشيخ الخطيب الجليل عبد الحميد المهاجر ، في كل لحظة لخروج الإمام لأنه قد يخرج في أي لحظة ، رغم أن الأحاديث نصت على خروجه يوم عاشوراء ويصادف يوم سبت ... الإستعداد النفسي والذهني والعقائدي ، بترك الدنيا والتوجه نحو الآخرة والعمل بولاية أهل البيت(ع) هذا أولاً ... ثانيا ً : متابعة العلامات ... يعني أهل البيت (ع) لم يخبرونا بالعلامات لأجل أن نتركها في الكتب ، بل شددوا على أن نتأمل ونتابع ونتبصر ليزداد يقيننا وإرتباطنا بالله عزوجل عندما نرى عظمته وكراماته وآياته تظهر للوجود وتتحدى طغاة الأرض وجبابرتها ، ولتكن حجة على الخلائق ، لا سيما المخالفين لمذهب أهل البيت(ع) ... فها هو الشيخ الكوراني حفظه الله تعالى ، قد ألف كتابه ((عصر الظهور)) سنة 1407 هجرية ، وكان يقول أن علامة ((قتل نفس زكية بظهر الكوفة مع سبعين من الصالحين )) كانت تنطبق على السيد الإمام الشهيد محمد باقر الصدر (رض) لأن في ذلك الزمان لم تتوفر علامة مقاربة لهذه العلامة غير تلك العلامة ، ولكن مع تقدم السنوات ، وظهور أحداث جديدة ، وسقوط الطاغية صدام ، وإستشهاد السيد محمد باقر الحكيم (رض) ، كانت علامة إستشهاده أقوى من السابقة ، مع وجود قرائن تتطابق مع الأحاديث الشريفة ، وهي غرق العراق في بحر الدماء والقتل ، وهو بنفسه كان يقول أن العلامة بشكل كبير ، وليس بأسلوب الجزم ، تنطبق على السيد الحكيم (رض) ، سمعته على قناة الكوثر ، ونقلاً عن بعض الثقاة الذين ألتقوا به شخصيا ًفي حج عام 2004 م ... إذن لا أحد يجزم ، بل نقول هناك قرائن وعلامات تدلل على قرب الشيء ، بغض النظر عن ما قاله فارس فقيه أو عبد محمد حسن ، لقد ذكرت في كلامي السابق أن هناك شعور حسي ، يستشعره القلب ، قلب أي مؤمن ومؤمنة أن أحداث الدنيا تتجه نحو ولادة شيء قريب جدا ً ، لا نستطيع تحديد المدة الزمنية ، صحيح ، لكن أنظري للأحداث تتسارع بشكل جنوني في الشرق الأوسط تشعر من خلاله أن الأحداث تمهد لظهور شيء ، الآن أحداث العراق تتصاعد بشكل مخيف وجنوني ، وهذا يتطابق مع كلام المعصومين عن سنة الظهور ... هزيمة إسرائيل التاريخية هذا العام التي قضت على جيشها الأسطورة !!! علامة كبيرة ، فعندما تهزم هذه الدولة المسببة للفتن والصراعات في العالم في سنتنا هذه فهذا ينبئ بولادة عصر جديد ، طيب إذا كانت الهزيمة النهائية هي على يد صاحب العصر والزمان (عج) ، فهذا الذي حدث هو تمهيد كبير يمهد لتلك اللحظة المرتقبة !!! الآن المؤامرات ضد سوريا واضحة في وسائل الإعلام ، ولقد تم إكتشاف بعض الخلايا السرية السلفية المسلحة في سوريا ، وعبد الحليم خدام ، أحد رموز النظام السابق بدأ يتحالف مع المعارضين من إخوان وغيرهم ، ألا يعطي هذا مؤشر على قرب حدوث إنقلاب أو فتنة داخلية في سوريا ؟؟!!! طيب الأحاديث تروي أن السفياني سيخرج إثر وقوع فتنة داخلية ، وصراع داخلي على السلطة في سوريا ، ويسبق ظهوره زلزال يقتل 10000 من سكان دمشق ، للآن لم تحدث الفتنة الداخلية ، بل توجد قرائن على ظهورها ، يعني هناك نار ستلتهب في دمشق وهي تنتظر من يشعل الفتيل ، ومن سيشعلها غير أمريكا وإسرائيل ، وأي زمان أقرب لحدوث ذلك من وجود حرب عسكرية بين سوريا وأمريكا وإسرائيل ، ومتى سيتسنى لسوريا دخول حرب معهم لولا وجود إعتداء على إيران من المتوقع حدوثه خلال أيام أو أسابيع !!!!!!

          أحداث اليمن تتصاعد بشكل ملفت للنظر مع بداية هذا العام !!!! نظام البيعة في السعودية الجديد وهو إختيار الأكفاء من أولاد الملك عبدالعزيز ، وليس بطريقة المحسوبية كما كان يريدها الملك السابق فهد مع إشقائه من أم واحدة فقط ، وظهور خلافات بين فرع الفيصل وفرع سلطان بن عبدالعزيز على خلافة بعض المناصب ، ألا تعطي هذه مؤشرات وقرائن لحدوث شيء قريب في السعودية يتطابق مع ما ذكرته الأحاديث الشريفة عن حدوث أزمة حكم في الحجاز قبل ظهور الإمام (ع) ... العلم عند الله تعالى ، ولكن كل القرائن والعلامات بدأت تتضح صورتها ، وستتضح أكثر وأكثر بعد هزيمة أمريكا على يد إيران إن شاء الله ، عندها سيخرج السفياني ، وستحدث الصيحة ، وستتضح الرؤية حول العديد من الشخصيات التي ثار حولها الجدل ، مثل شخصية الخراساني ، وشعيب بن صالح ، واليماني ...

          الإمام علي (ع) ، وهو إمام معصوم مفترض الطاعة ، لم يدعي في ليلة شهادته أنه سيقتل الليلة ، بل كان ينظر إلى النجوم في السماء وكان يقول: (( إن كان الذي أظن فإنها الليلة التي وعدني رسول الله (ص) بها )) ، يتكلم عن قرائن وعلامات ، منها رؤيته لحبيبه المصطفى (ص) في عالم الرؤية وهو يخبره بلحاقه قريبا ً بهم ، إلى أن وصل المسجد ورأى اللعين إبن ملجم نائما ً وسيفه معه ، وكانت هذه قرينة كبرى على أن بن ملجم ينوي قتل الإمام (ع) ، والإمام يعرفه ويعرف نيته ، لكن بمقتضى العدل الإلهي ، لإقامة الحجة على الخلائق ، لا يجوز للإمام (ع) إعتقاله بمجرد وجود العلم الغيبي ، لأنه لم تتوفر نية القتل بمفهومها القانوني الشرعي ، يعني شخص نائم في المسجد ومعه سيف ولا أحد يعلم ، ظاهراً ، ماذا ينوي ويريد ، والأئمة يتعاملون مع الظاهر وليس النية على أساس أن النية لا يعلمها غير الله تعالى وإن كان الله تعالى يطلع أوليائه على نوايا البشر ... هذا مجرد لتقريب الفكرة عن مفهوم القرائن والعلامات ... الآن لم تتضح كل الأمور ، ولكن توجد قرائن وعلامات على قرب حدوث أشياء عظيمة ، مثل الجريمة ، قد تتوفر قرائن ومعلومات بقرب حدوث جريمة ما لكن لا تعلم متى ؟؟!!! وكيف ؟؟!!!! لكن القرائن تدل ّ على قرب حدوث الشيء... عندما حدثت الإنتفاضة الشعبانية في العراق كان هناك مؤشرات على حدوثها منذ أعلن صدام اللعين قرار إنسحابه المخزي من الكويت ، وحدثت فعلاً ... حتى عندنا في البحرين ، عندما إنفجرت إنتفاضة 94 ، كانت هناك مؤشرات وقرائن سبقتها كانت تنبئ بحدوثها ، وحدثت بالفعل !!!

          وللحديث بقية ...

          بدرالزمان

          تعليق


          • #20
            حديث شيق ...

            تعليق


            • #21
              صدقت أخي فيمَ ذكرت هناك قرائن عديدة تبشر بأحداث نبأنا عنها الأئمة صلوات الله عليهم

              ونسمع كثيرا من علمائنا الأفاضل أن الظهور قريب كلمح البصر أو هو أقرب

              ونحن لا نواسي أنفسنا عندما نتحدث عن علامات الظهور بل هي حقيقة يجب أن نحيط بها علما كي نستيقن تحققها


              بانتظار بقية الحديث

              تعليق


              • #22
                السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
                أخي بدر الزمان المحترم
                أحيي فيك روحك المتفائلة والمترقبة لأمر الله الحتمي القادم عن قريب بإذن الله ونحن جميعنا نترقب الطلعة البهية معك واضعين أيدينا على قلوبنا ننتظر ساعة الصفر
                وأسلوبك أخي لا أظن أن به شيئا يشوبه فأنت لم تجزم بشيء وإنما طرحته على سبيل التحليل للأحداث الجارية في المنطقة والعالم ومحاولة مطابقتها أو محاكاتها بالمرويات عن النبي وأهل بيته صلوات الله عليهم أجمعين
                ذكرتم أخي الكريم أن لكم جزئا آخر غير هذا الجزء فياريت لو تضعون لنا عنوانه كي نقرأءه

                كما وأتمنى أن تقرأ أخي هذه الرؤيا التي رأيتها نهاية العام الماضي أي قبل عدة شهور وقد رأيت رؤيا اخرى تؤيدها كذلك

                http://www.yahosain.net/vb/showthread.php?t=71325


                سلامي لكم وللجميع



                التعديل الأخير تم بواسطة طائر المساء; الساعة 13-03-2007, 04:50 PM.

                تعليق


                • #23
                  أخي الكريم طائر المساء ،

                  هذه إن شاء الله بشارة خير عظيمة ، ونسأل الله العلي القدير أن نوفق جميعا ًلرؤية النصر الإلهي المحتوم ، وهزيمة أمريكا وإسرائيل في القريب العاجل ، وحبذا لو تخبرنا بالرؤية الأخرى المؤيدة للأولى ...

                  نسأل الله لكم التوفيق والسداد وأن يطيل في عمرك لتكون من أنصار خليفة الله في أرضه صاحب العصر والزمان (أرواحنا لتراب مقدمه الفداء) ...

                  وإليكم الرابط الخاص بالجزء الأول من موضوعي ...


                  http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=74682




                  الأخت الكريمة زوزو ،

                  بارك الله فيك وإن شاء الله يكحل ناظرك بنظرة منك إليه (ع) إنه مجيب الدعوات ،

                  أنا شخصيا ً أحب التأمل في عظمة الخالق جلّ وعلا في حفظ هذا المذهب وفي نصر أوليائه ، وفي تسديدهم ، وتوفيقهم لخدمة الدين وإعلاء كلمته ...

                  لو تتأملي قليلاً في الشيء الذي يميز عصر الظهور ، ويجب أن نفرق بين عصر الظهور وسنة الظهور ، حتى لا يكون هنالك لبس في القضية ...

                  عصر الظهور هو الفترة الزمنية التي تشتمل على علامات الظهور الحتمية وغير الحتمية والتي تمهد لظهوره (ع) ، وقد تمتد عشرات من السنين إلى أن يأذن الله بظهور وليه وخليفته في أرضه (ع) ... بداية هذا العصر ، لا أستطيع تحديدها ، فقد تكون منذ الحرب العالمية الأولى ، والأقرب أنها تكون منذ بداية فتنة اليهود ومجيهئم لفلسطين عام 1948م ... لكن سنة الظهور هي السنة التي تقع فيها الأحداث والعلامات الحتمية التي تعتبر من شرائط ظهوره (ع) وقوعها كخروج السفياني والصيحة ، ثم ظهور الإمام (عج) ...

                  لذلك ما يميز عصر الظهور هو قيام الدولة العبرية اليهودية ، وعلوها في الأرض بنص القرآن الكريم ، وفسادها ، وطغيانها ، وجبروتها ثم إنهيار هذه الغطرسة وهذا العلو والجبروت وبداية هزيمة هذه الدولة علي يد أولياء الله الصالحين المجاهدين في أرضه إلى أن تنتهي بهزيمتها الساحقة والنهائية والقضاء عليها على يد الإمام (عج) ... لقد شهد العالم قبل 59 سنة قيام دولة إسرائيل ، ثم بين 1950 – 1967م قيام حروبها ، حرب 56م ، وحرب 67م ، ومنذ عام 67 أي بعد هزيمة العرب في حرب حزيران / يونيو67 في ستة أيام ، كانت بداية غطرستها وقوتها حتى عام 1982 م ، وغزوها للعاصمة اللبنانية بيروت ...
                  وبمجرد ظهور حركة المقاومة الإسلامية في لبنان (حزب الله) ، في عام 1982م ، بدأت الخسائر تتوالى على هذا العدو الغاشم ، إلى أن شاء الله عزوجل لهم الهزيمة المخزية المذلّة في أيار / مايو 2000 ... وبقيت أسطورة جيشهم قائمة ، وروح العداء والثأر قائمة ، ولكن حرب تموز / يوليو 2006 الأخيرة ، أنهت أسطورة الجيش الذي لا يقهر ... وأصبح هذا الجيش المهزوم اليوم لا يجرؤ على المغامرة مجدداً في الجنوب اللبناني ، ولقد أوقعت فيه المقاومة الباسلة هزيمة نفسية كبيرة !!!

                  في هذه الهزائم تكمن روح الفرج ... فالصهاينة اليهود ، هم أصل الفتن والحروب في العالم الحديث ، وحتى من أيام النبي (ص) ... هؤلاء يحقدون على الرسول وعترته الطاهرة ، ولا تزال عندهم روح العداء والإنتقام من محمد (ص) الذي غزا ديارهم وذلّهم ، ومن علي (ع) الذي هزّ حصونهم !!! ولا تستعجبي أنهم هم من تغلغل بثوب الإسلام ككعب الأحبار ، وأشاروا على الخليفة عمر أن يولي معاوية (لع) الشام ليصبح حجر عثرة في مواجهة آل البيت (ع) لحظة وصولهم إلى الخلافة !!! ولا تستغربي أنهم هم من أسس المذهب الوهابي ليكون عقيدة إسلامية ممسوخة ، كانوا يهدفون من وراءها إلى بث الفتنة والفرقة بين المسلمين ، ومحاربة مذهب أهل البيت(ع) بالدرجة الأولى ، وهذا الذي حصل ، ألا ترين إلى لحيهم وأثوابهم تشبه طريقة اليهود المتشددين وعلمائهم الدينيون !!!!! وهم من فجّر بمنظمتهم الصهيونية الحرب العالمية الأولى التي أدّت إلى وقوع الحرب العالمية الثانية بعد 20سنة ، واختراعهم لقضية المحرقة النازية!!!! وتطويرهم للقنبلة الذرية على يد العالم الذري اليهودي آينشتاين !!!! وهم من أخترع الماركسية الشيوعية ليضلوا الناس عن طريق الله عزوجل !!!!! وهم من أخترع البعثية العفلقية ، وهم من خلق الفتن والحروب والضغائن في جميع أنحاء الأرض لأكثر من 1400 سنة !!!! وهم من حوّل أمريكا من دولة ديموقراطية مسالمة إلى دولة متغطرسة عدوانية تبحث عن مصالحها !!!! إن اليهود هم أشدّ أعداء لله ورسوله ، لأنهم جنود أبليس من الأنس !!!!

                  فالله سبحانه وتعالى في الوعد القرآني الأولى كما جاء في سورة الإسراء ، قضى على فسادهم وطغيانهم وعلوهم على يد محمد (ص) وعلي (ع) ... وفي الوعد الثاني الأخير الذي تلوح بشائره في الأفق ستكون نهايتهم على يد حفيد المصطفى(ص) ، وحفيد علي (ع) ... حتى هزائمهم التمهيدية كانت على يد أحفاد رسول الله (ص) من السادة الهاشميين وأنصارهم المجاهدين بدليل قول الإمام الصادق (ع) : (( إذا ظهرت راية الحق (راية المهدي(ع) ) لعنها أهل الشرق وأهل الغرب . قلت له : مم ذلك ؟ قال : ممّا يلقون من بني هاشم )) – البحار ج52 ص363 وفي رواية (( مما يلقونه من أهل بيته قبله )) ... وهذا يدل على أنه يكون قبله عليه السلام عدة حركات ممهدة يقودها في الغالب سادة من بني هاشم ، وأن الكفر العالمي يلاقي منها ومن تيارها الإسلامي متاعب كثيرة ...

                  إن ّ في كلام هؤلاء السادة الميامين الأطهار الأحرار كالسيد القائد الخامنئ ، والسيد حسن نصر الله مع الأنصار المجاهدين كأحمدي نجاد ، وكلام العلماء الكبار المؤمنون كآية الله بهجت ، وكلام المؤمنين الأخيار الخادمين لمنبر الحسين كالشيخ عبدالحميد المهاجر وتباشيرهم المستمرة بالنصر والوعد الإلهي القريب ، ما يفرّح النفس ، ويطمئنها ، ويدعوها للتفاؤل ، هؤلاء شاء الله تعالى أن يكونوا مبشرين لظهوره وقرب الفرج حتى وإن لم يعلموا قطعا ً بموعد الظهور المقدس ، لكن الله عزوجل يلقي في قلوب هؤلاء القادة والعلماء المؤمنين أنوار الأمل ، والشعور بقرب تحقق الوعد الإلهي الكبير ، ويفتح الله لهم بصائرهم وقلوبهم ليرونه قريبا ً ...

                  أختي العزيزة ، أنظري للإمام بقلبك لا بعقلك فقط ، إفتحي بصيرتك ويقينك بقرب ظهوره ، دائما ً قربي ظهوره ، واطلبي التعجيل بفرجه ، عندها ستشعرين ببصيرة وقلب ينظر بعين الله ، بالعلامات هي التي تحدثك وتخبرك أن ظهور ولي الله بات وشيكا ً إن شاء الله ، فهذا شعور كل إن إنسان يقترب من الله العلي القدير ...

                  ولنا حديث شيق عن العراق وشئونه في سنة الظهور إن شاء الله تعالى ، وسوف أطير بك إلى سماء روحانية من التأمل والتدبر ، كيف أن الله عزوجل شاء بقدرته أن تأتي أميركا ، التي حاربت مذهب أهل البيت(ع) سنوات طويلة ، إلى العراق لتهيأ الدار لصاحب الدار (تهيأ النجف عاصمة للإمام المهدي (عج) ) ...

                  وتقبلوا تحياتي ،
                  بدرالزمان

                  تعليق


                  • #24
                    وللحديث بقية ... إنتظرونا

                    تعليق


                    • #25
                      بانتظاركم ...

                      حديثكم شيق ... واسلوبكم في الطرح ممتاز ...

                      واقع الامر ان محور الحديث هو ما اضاف للموضوع هذا الترقب الكبير لردودكم

                      الحديث عن المهدي ليس الا رواية للقلوب المتعطشة للقياه
                      اكمل اخي بدر الزمان ....
                      التعديل الأخير تم بواسطة ~*ريحانة*~; الساعة 15-03-2007, 12:55 AM.

                      تعليق


                      • #26
                        قبل أن أذكر الرؤيا الثانية أخي بدر الزمان أحب أن ألفت الإنتباه الى أن الرؤيا الاولى التي رأيتها كانت في وقت لم يكن الحديث عن إحتمالية حدوث مواجهه عسكرية بين إيران وأمريكا كما هي اليوم بهذه الوتيرة العالية

                        أما ما شاهدته في المرة الثانية فقد كان قبل حوالي الاسبوعين فقط

                        وجدت نفسي واقفا على شرفة أنظر ومن خلال نافذة على منظر ليلي لمدينة تمتد بناياتها العالية جدا والمتراصة بعيدا في الافق أمام ناظري , وكانت السماء فوق تلك المدينة تمطرها بوابل غزير من الصواعق وما يشبه الصواريخ والقنابل بشكل مرعب ومخيف جدا وكانت إنفجارات وحرائق هائلة تحدث من جراء سقوط تلك المتفجرات بغزارة , لحظتها كنت اراقب الحدث وأنا مصاب بذعر شديد وكنت أشعر حينها في قرارة نفسي أن تلك المدينة هي مدينة " الظهران " ( هل تذكرك اسم هذه المدينة بإسم مدينة وعاصمة عزيزة على قلبك ) بعدها أخذت أقول كيف يرتفع هذا ؟ فسمعت اختي التي كانت واقفة بجانبي سمعتها تجيب على سؤالي وتقول " إعجاز موسى ... إعجاز موسى "

                        توجد بعض الامور الاخرى في الحلم لا أعرف كيف أشرحها لذلك لم أذكرها تسهيلا للفهم كما وأن عدم ذكرها لا يغير هدف الحلم الأساس

                        لا اريد تفسير الحلم فكما أظن أنه واضح وبالتأمل قليلا فيه تتضح بعض النقاط المهمة , وفي الحقيقة بالنسبة لي لا أتمنى حدوث أي سوء لأي بلد مسلم خصوصا للجمهورية الاسلامية الايرانية لكن إذا كان هذا هو أمر الله الذي لابد ولا مفر منه وأنه سيمهد الأجواء المناسبة لظهور الامام صاحب الزمان (عج) فأعتقد أن الايرانيين سيكونون أول المرحبين به وهم على إستعداد كامل بإذن الله ليرفعوا راية الحق ولو بدماءهم الطاهرة الزكية وهذا غاية كل مؤمن

                        تابعوا أخي بدر الزمان حديثكم جعلنا الله وإياكم والجميع من المقاتلين تحت راية الإمام المهدي (عج) في القريب العاجل إن شاء الله

                        تعليق


                        • #27
                          المشاركة الأصلية بواسطة ~*ريحانة*~

                          مات التصــــــــبر بانتظــا =رك أيها المحيــــــــــي الشريعه
                          فانهض فما أبـــقى التحمل=غير أحشـــــــــــــــــاء جزوعه
                          قد مزقت ثـوب الأسى=وشكت لوصــــــــــالها القطيعه
                          فالسيف أن بــــــــه شفاء=قلوب شيعتــــــــــــــك الوجيعه
                          فسواه منهم ليس ينعش=هذه النفــــــــــــــــس الصريعه
                          doPoem(0)






                          تعليق


                          • #28
                            المشاركة الأصلية بواسطة طائر المساء
                            قبل أن أذكر الرؤيا الثانية أخي بدر الزمان أحب أن ألفت الإنتباه الى أن الرؤيا الاولى التي رأيتها كانت في وقت لم يكن الحديث عن إحتمالية حدوث مواجهه عسكرية بين إيران وأمريكا كما هي اليوم بهذه الوتيرة العاليةتوجد بعض الامور الاخرى في الحلم لا أعرف كيف أشرحها لذلك لم أذكرها تسهيلا للفهم كما وأن عدم ذكرها لا يغير هدف الحلم الأساس

                            لا اريد تفسير الحلم فكما أظن أنه واضح وبالتأمل قليلا فيه تتضح بعض النقاط المهمة , وفي الحقيقة بالنسبة لي لا أتمنى حدوث أي سوء لأي بلد مسلم خصوصا للجمهورية الاسلامية الايرانية لكن إذا كان هذا هو أمر الله الذي لابد ولا مفر منه وأنه سيمهد الأجواء المناسبة لظهور الامام صاحب الزمان (عج) فأعتقد أن الايرانيين سيكونون أول المرحبين به وهم على إستعداد كامل بإذن الله ليرفعوا راية الحق ولو بدماءهم الطاهرة الزكية وهذا غاية كل مؤمن


                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            يعتقد البعض أن الرؤية (المنامات, الاحلام) مصدر من مصادر التشريع ويصل به الحد الى أن يعتقد بمضمون تلك الاحلام والمنامات الى حدٍ يرجح تلك الرؤية على الواقع الخارجي او على الادلة الاخرى المعتبرة وهذا ما ينفيه الشرع ويؤكد على بطلانه وسنبين دليل ذلك فيما يأتي.
                            لا يعني كلامنا هذا أننا ننفي الاثار المترتبة على المنامات والاحلام وان لها آثار تحدث عنها القرآن ولكن حينما تحدث القرآن عن منامات بعض الانبياء عليهم السلام تحدث في نفس الوقت عن ان تفسير هذه المنامات جاء عن طريق المعصوم الذي لا نتوقع في حقه الخطأ ولا الغفلة ولا الكذب.
                            اما اذا كانت الرؤية مفسرة على لسان غير المعصوم فهي تبقى في دائرة الاحتمال ولا يمكن ان تتجاوز هذه الدائرة مطلقاً.
                            الادلة التي تتحدث عن مصادر التشريع:
                            1 _ القرآن الكريم: قال تعالى: (( إن هذا القرآن يهدي للتي هي اقوم)) وقال تعالى: ((تبياناً لكل شيء). فكون القرآن المصدر الاول من مصادر التشريع عند المسلمين امر لا خلاف فيه.
                            2 _ السنة المطهرة: والذي يدل عليها مضافا الى وضوحها وعدم الاختلاف في انها ثاني مصدر من مصادر التشريع قوله تعالى: ((وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)) وغيرها من الآيات والروايات الدالة على كون السنة المصدر الثاني من مصادر التشريع اما بقية مصادر التشريع فهي العقل والاجماع ويوجد هناك تفصيل يطلب من محله.
                            يدعي البعض أن المنامات والاحلام مصدر من مصادر التشريع أو انها حاكمة بمعنى مفسرة للادلة الشرعية سواء كانت قرآنية أو روائية أو غيرها وهذا الاعتقاد
                            باطل ودليل بطلانه مضافاً الى بداهة ذلك
                            الروايات الواردة عن اهل البيت عليهم السلام:
                            1 _ ما رواه الكليني بسنده عن ابي عبد الله الصادق عليه السلام قال: (قال ما تروي هذه الناصبة؟ فقال: جعلت فداك في ماذا, فقال: في آذانهم وركعوهم وسجودهم, فقلت: انهم يقولون ان ابي بن كعب رآه في النوم فقال عليه السلام: كذبوا فان دين الله عز وجل أعز من أن يرى في النوم), وفي الكافي عن الرضا عليه السلام سئل عن (قال: يا بني اني ارى في المنام اني اذبحك فانظر ماذا ترى, قال يا ابت افعل ما تؤمر, ولم يقل يا ابتي افعل ما رأيت) فالحديث يريد ان يقول ان هناك امر للنبي ابراهيم عليه السلام بالذبح وليس العلة في تطبيق الحكم هو الرؤيا كما نبه عليه الامام.
                            هذا ولو كانت الاحلام والرؤى والمنامات حجة ويستكشف من خلالها الواقع وتكون قرائن تفسر الروايات لاكد الائمة على ذلك ولنبهوا عليه والحال يقتضي خلاف ذلك.

                            نرجو المعذرة منكم منقول من مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف

                            تعليق


                            • #29
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                              الأخ \ الاخت زوز

                              مشكور جدا لنقلكم ما اوردتموهم في تعقيبكم الكريم , وفي الحقيقة لا أعرف ما هي مناسبة ذلك فيما ذكرته ؟

                              هل أنا أتيت بحلمي من أجل أن نستنبط منه حكم شرعي أو قاعدة فقهية ؟؟؟؟ لا بكل تأكيد

                              كل ما في الأمر أني وضعت بين أيديكم الكريمة ما رأيته لأنه وكما يبدو أن
                              له علاقة ما بما يدور اليوم من تحديات وأحداث سياسية تجري في المنطقة وقد يكون ما شاهدته رؤيا أو حلم أو مجرد أطغاث أحلام ولم أدعي أن له حجية على أحد

                              مشكور أخي على كل حال
                              تحياتي لكم


                              التعديل الأخير تم بواسطة طائر المساء; الساعة 16-03-2007, 02:51 PM.

                              تعليق


                              • #30
                                المشاركة الأصلية بواسطة طائر المساء
                                الاخت زوز

                                في الحقيقة لا أعرف ما هي مناسبة ذلك فيما ذكرته ؟

                                هل أنا أتيت بحلمي من أجل أن نستنبط منه حكم شرعي أو قاعدة فقهية؟؟؟ لا بكل تأكيد

                                اتيت بهذه المقالة كي نكون على بينة بأن الرؤيا ليست دليلا على قرب الظهور او بعده مثلا
                                وليست دليلا على تحقق شئ بعينه وذلك للاحتياط بألا نجري وراء هذه الأمور دون تحقق

                                قد تكون أنت أوردتها لأنك تتمنى ان تتحقق ولكن من يقرأ ما كتبت قد يصدق بالحرف ما قلته وانه حادث لا محاله فنحن لسنا بمعصومين كي تأتينا رؤيا خاصة مثلا دون سوانا والعياذ بالله

                                النبي ابراهيم نفسه صدق حلمه وكان له تفسير آخر

                                هذا هو المغزى اخي الكريم

                                تقبل تحياتي
                                اختكم زوز

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                                صورة التسجيل تحديث الصورة

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 01:17 AM
                                استجابة 1
                                8 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 09:46 AM
                                ردود 0
                                16 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 29-11-2021, 08:45 PM
                                ردود 0
                                12 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 16-11-2021, 03:25 PM
                                ردود 5
                                85 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X