إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عشوقــــــــة و مذكرات عــــــــــــائلة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المشاركة الأصلية بواسطة nosifatima
    قرات اول صفحه فقط ولكني جدا متعبه ومرهقه

    عاشقه اشتقت اليك كثيرا ولخواطرك
    اشتقت اليك يااختي الصغيره كيف حالك وحال اختك
    اتمنى ان اسمع عنك اخبار جميله عنك
    بنوته شلونج
    والله يابنات اني جدا دا افتقدكم
    واشتقت للمنتدى كثيرا

    تحياتي
    حبيــبة قلبي و الله ..

    الله يعطيج العافية ..

    و آنا بعد ولهـــانة عليج واااااااااااااااااااااااااااااااااااايد ..

    آنا بخيرر .. الحمد لله كلنا بخير .. انتي شخبارج .. ؟ عساج طيبة ..

    .. آنا قد ما اقدر احاول ادخل المنتدى ..

    لكــن الدوام متعــب وااااااااااايد .. و هالايام عندنا امتحانات اممم .. ادعي لي قلبوو

    بس و الله انكم بـــالقلب ..

    تعليق


    • هلمنتدى بي ذكريات حلوه
      بس للاسف فقدت ثقتي بي من زمان
      تواجدي هنا قد يكون بسببكم انتم
      احيانا اشتاق اليكم ياصديقاتي وخواتي وقد لاتمكن من ايجادكم علنت فابحث عنكم هنا بين زواياه

      اني زينه بهلدنيا وصدماتها المتعبه

      تعليق


      • وااااو .. رووووعة ^^

        عشوقة ماعرف اتوقع ><
        بس انتظر الجزء القادم بفارغ الصبر ..

        والله يوفقج يارب =) الدراسة مو مخلية أحد بحآله
        بس الله المعين

        تعليق


        • مرورج الأروع غلاي ..

          كتبت البارت ..

          .. بحطــه لكم اليوم ان شاء الله

          تعليق


          • ابتسم و همس لها بعفوية : فديتـج ..
            البنت راحت فيهـا .. طــارت للصــالة
            دخــلت بنانا و هي مبتسمة و تــطالع فيه بنص عين : خيــر .. ؟
            فــز : بسم الله الرحمن الرحيم ..
            ضحكت بنانا و هي تمسك اذنـه و تلويها بلطف : تروعت هاه ، زيود ما كأنك فالها شوي
            زيــاد : آآآآي يمـه يـألم
            ضحكت أكثر : يــألم هــاك أكثر .. عشان هالمـرة تعرف تتكلم زين ..
            زيــاد : و آنا وش قلت .. ؟
            ضمتـه لها و هي تبـوس جبينه : مــا بعلق الحين ..
            سكتت شوي و قــالت : عســاني ما اذوق حزنـك .. قـول آمــين ..
            ابتســم و هي يرمي بنفسـه فـي جنة حنانها : آميــن يا أغلى أم بهالدنيا ..
            ......
            صمــت في السيارة مطبق .. و يمكن مزعج للبعض .. يمكن روتيني للبعض الآخر
            لكن إلا بنوتــة : اففففف
            رفع راسه ابوهــا و ناظرهــا بنظرة لها معنى ..
            نزلت راسها و هي تتحلطم : ما أدري وين راح نروح .. و كأن العالم مقتصر على كلام
            الحريم .. اففف نسيت اني حرمة هـه .. ضربت راسها بخفــة ..
            المخلصــه تطالعها بصمت .. و سوسا ميودة روحهـا لا تنفجر بالضحك ..
            كمــلت و هي تجوف بعيونها العالم اللي برى : و ابوي مــاد برطمـه شبرين .. و هذولا
            ساكتين .. ناظرت الكل ..
            رفــست الكرسي بريلها ..
            هني نــط نــاصر من الخــوف
            لــف ويهه محمد : نــــويصر وش فيك .. ؟
            لف ويهه و هو يتنهد : ما فيني شيء
            زفــر محمد بضيق ..
            و هو يوقف السيارة على جنب .. و يلف على بنته : ما أتوقع أحد مسوي هالحركة غيرج
            انتي وش فيج الحين .. ؟ !
            خنقــتها العبرة .. اهيا اولردي متضايقة من هالوضع الغبي ..
            بس قـــالت ببرود : وش فيني .. ؟ الحمد لله مو مادة بـرطم .. عشان شيء ما يسوى ..
            ابتسم ببرود و قال لها : اذا انتي تجوفينه شيء ما يسوى هذا لأنج ما تعرفين شيء .. و
            الحين ما ابي اسمع صوتــج ..
            نــاظر المخلصه لبــرهة .. : اختج ساكتة ما قالت شيء و اهيا اكبركم وش معنى انتي .. ؟
            نــاظرت لبـــرى بحدة : و الله هذا لأنها آيس ايج .. ما جفت انســان أهدأ منها .. و هذا
            لمعلوماتك يا ابووي العزيز .. وراه اشيااااء وايد .. كل شيء و له سبب ..
            و بنتك مو طرما ..
            ارتجفــت المخلصه .. و هي تحس بــقلبها مثل الطبول بين ضلوعها ..
            نــاصر : مو كأنج زودتيها تعلين صوتج على ابووي .. ؟
            رفعت راسها و الدموع تيمعت فــ عيونها : و الله ابوي لـه الحشيمة .. لكنه ما حشمني ..
            يسكتني عشان خنــاقة حريم .. و آنا شكو .. ؟ !
            سوسا ضمتها و هي تهمس : خلاص هدي
            لفــت ويههــا و تمت تناظر الدريشــة ..
            و تحركت السيـــارة .. و فــ نفس الوقت دموعها .. !
            ....
            اتكـأ بهدوء على السيــارة .. و هو ينــاظر البحر اللي جدامه ..
            انحنى و هو يلقط حصــى .. و بدا يرمــيهم فـ البحر ..
            كــان المكان ســاكن إلا من صوت أمواج البحر اللي ترتطم ببعضها بقـوة ..
            كــان تــركي فـ السيارة .. مــا بغى ينزل ..
            بعض الأحيــان الانســان يكون وحيد و يكتم اللي بخــاطره أفضــل من ان يتكلم
            و فــ نفس الوقت لازم يعرف ان اكو ناس يحبونه .. مهما صار و مهما راح يصير
            على طول راح للبحــر بدون نقــاش .. سبحان الله ..
            عرض البحر ممكــن يخفـي أشياء عميقـة مثل قلوبنا لأن البحر له أمواج ..
            و هم القلب له أمواج من النبض .. و بدون الاثنين ما نعيش .. !
            دخــل السيــارة و هو ســاكت ..
            مرت ثواني ليـن قـال بهمس : اخذني المستشفى ..
            ....
            كـــانت ترتجف .. من المشاعر اللي اجتاحتها .. لكنها أخذت نفس بقــوة ..
            لفت ويهها تــجوف لجنــة اللي كــان نــايم بتعـب فــوق الكنبـة .. و دمعته على خده ما
            جفــت ..
            عورها قــلبه عليه .. صح كل واحد له معزته الخاصة فــ قلبها لكن لجـنة غير ..
            لأنهـا وايد حــلمت بــ تدليل اخو أصغر لها .. فــ وقت كانت تعاني فيه من الوحدة .. !
            فــ على الرغم من قرب خواتها منها .. إلا انها كانت وحيدة ..
            بعض الشيء ..
            صحيح إن وحدتها طوتها الأيــام .. إلا انها ما تبي تجوفه وحيــد .. لأنها تعرف ان
            هــالوحدة راح توجــعه ..
            ابتســمت بهدوء .. و هي تمسح دمــعته .. بأناملــها ..
            ..
            مــا كان صمت بمعنى الكلمة .. ! لأن مشــعل كان يحــاول يتكلم مـع خواته عشان لا
            يحســون بضيق .. ..
            مــع ان محاولاته فــاشلة بعض الشيء لأن الحــور مكتئبة و بــقوة .. أما هيــام ..
            كـــانت فــ عالم ثاني .. كــانت تحس بالخجل .. لوجود فــارس وياهم ..
            و بدت المواقف اللي جمــعتهم تعصف فــ ذاكــرتها بقــوة ..
            تحركت بملل فــ كرسيها و قالت : اففف مشعلووو اخلص علي ما لي خلق لك
            مشــعل ابتســم بلعانة : ادري فيــج سينيوريتا الحــور .. لأن من متى لج خلق اصلا .. ؟!
            فــارس ابتــسم بصمت ..
            ارتفعت خدودها من الــحنق عليه .. بس سكتت .. تحس انها اذا تكلمت أكثر بتبجــي ..
            تفكــر فـ المزرعة و كل شيء صار فيه .. صحيح قضــو أيــام حست فيها بتطير من الفرحة
            لأنها .. كانت دايما تتمنى تلتقي بأهلها هني .. اذا التقــو قبل .. كانـت هاللقاء ما يتعدى يومين
            .. بحكم شــغل ابوها فــ الامارات .. لكن الحين بعد ما فتحــو فرع ثاني هني .. قررو
            ينتقلــون عشان يعيشون هني .. بشكل دائم .. عشان جذي تفكر بالرغم من ونــاستها
            الا ان اكو أشيــاء وايد نكدت عليها .. !
            فــارس همس لــ مشعل : اسكت عنها شكلها متضايقة ..
            ابتســم له : آنا ما ابي اجوفها متضايقة عشان جذي اكلمها
            ضحك فجــأة و قــال : أي الحـــور ما تدرين عن ســـالفة زيوود .. ؟
            لمعت عيونها .. و نطت على جدام .. : أي و الله .. شو السالفــة .. ؟
            مشــعل ضحك : لســانج انقلبت لهجته خخخخ اعتقد من الحماس لوولز ..
            هالمرة ما قدرت و ضحكت وياه : ههههههههه شبلاك يا ابووي اخلص علي و قول لي
            ابتســم : هيـــه بقــول بس اول جوفي اختج الخــبلة من ركبت السيارة و اهيا ساكتة
            أخاف صابها شيء خخخ
            فــارس ابتســم بينه و بين نفسه و تم ســاكت ..
            الحــور ناظرت هيـام اللي كانت فــ عالم ثاني ..
            قرصــتها فــ جتفها .. و الثانية شهقـت ..
            مشـعل : هههههههه و ربــي انج دفــشة قلت لج جوفيها .. ما قلت لج سوي فيها شيء
            فــارس ضحك بخفــة ..
            هيــام انقهرت منها اففف .. امحق اخت و الله ..
            ما كانت تدري انها تفكر بصــوت عالي .. !
            ضحكو كلهم عليها ..
            و هي انصدمــت ان سمعوها ..
            ابتســم مشــعل بحنـان : هيوووم شفيج قلبي تعبانة .. ؟ !
            ابتســمت له : لا بس كنت سرحانة شوي ..
            غـمز لها : اوكي .. تبين تعرفين شــ سالفة زيوود .. ؟ عاشق الغبرا .. ؟
            ضحكت .. برقـة : أكيد قــول لنا ..
            فــارس >> رايحة عليه ..
            مشـعل ابتسم : هذا اخوكم العزيز .. صدته و هو يقول يحبها .. ههههه آنا استغربت
            و تميت على راسه لين قال لي ان يحب عشووقة بنت خالوو .. و يبي يسافر وياهم ..

            تعليق


            • لأن ما يقدر على فراقها ..
              ضحكت الحــور بقوة : اووووخص مو هين اخوي هههههههههه
              ضحك مشــعل : ما سمعتي شيء خخخ .. كلمت عمي محمد .. و قال ان موافق بس
              بيسأل عشووقة .. هههههههه الاخو كان سرحان بــرى .. طلعت له .. و من زود
              ما حالته مستعصية قال لي : ما يصير نييب الملاج الحين .. ؟!
              مـــاتو من الضحك عليه
              الحــور متحمسة : كمل كمل
              مسح دمعة فرت من عيونه من الضحك : خخخ بنت خالوو ما ادري عنها تتغلى و لا وش
              السـالفة قالت لأبوها ان زيوود يبيها شفقة .. عاد عمي الداهية قال لــ زيود يدخل و يكلمها
              كــانت فــ المطبخ احنا تمينا برى .. نجوف من الدريشة .. و الاخو ما صدق خبر ..
              ههههههه اونـه رومــانسي الاخو مسك يدها و قــال : بقول بس كلمة و بطــلع ..
              : أحبــج
              و آنا نطيت و قلت : كلللوووش الف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد
              ضحكــت الحـور : ههههههههههه يـــا ويل حالي أنا .. متأكد كان زيــووود اللي سوا
              كل هذا و لا واحد ثاني .. ؟ آنا خبري ان دفش ههههههه مو بهالرقة خخخ
              هيــام ابتســمت مستانسة على اللي صار ..
              الحــور : فــارس متأكد ان هذا اخوي و لا مشعلووو يستهبل .. ؟
              رفع حاجبه مشعل : افا يا ذا العلم .. الحين آنا صرت جذاب .. ؟
              رقــصت حواجبها له و ضحكت ..
              ابتســم فــارس : الا زيـــاد هو بنفسه
              الحــور : اوووووووووووووب تطورات .. خخخخ الحب و ما يسوي ..
              ابتســم مشـعل .. و قــال : على فكرة باجر العقد ..
              الحـور و هيــام نطو : شنووو .. ؟!
              ضحك : لأن يوم مبــارك باجر .. زين لقــو شيخ خخخ ..
              كل وحدة سكتت تفكر فــ باجر .. و شــ راح يسوون .. !
              ..
              ابتســمت لأخوها المتصنم جنب مرته .. : اقــول اخوي حبيبي .. آنا اقـول تروح ترتاح
              الحين الأكيد انك تعبــان ..
              هـز راسه .. و مشــى ..
              نــاظرت مريم ببــرود : يلا الحين خرطي اللي بخــاطرج كله ..
              مريــم : أكرهـــــــــــــــــــــــج عمري ما راح أكره أحد نفسج .. صدقو اللي قــالو ..
              لا أحد يخــاف الا من القراب له ..
              ابتســمت ببرود : اهااا تكرهيني طيب شيء جميــل .. بس هل كنت قريبة منج كفاية .. ؟
              تهجد صــوتها و ســالت دموعها : أكثر من 15 سنة و آنا كاتمة فــ قلبي .. عمري ما
              حقدت على أحد كثر ما حقدت عليج .. بعتي صداقتنا بدون لا تفهمين .. شيء .. !
              كنت أكسر من نفسي و روحي و قلبي عشــان .. نرجع صديقات و حبايب .. لكن
              فــ كل مرة كنتي تصديني ..
              ناظرتها باحتقار : ليش ما أصــدج .. ؟ و انتي ما حشمتي اخوي .. ؟ !
              صرخت و دموعها تسيــل : لأنج غبية .. تراج ظلمتيني .. ظلمتيني .. آنا لما كنت أحب محمد
              حبيته .. أو كنت أظن انــي أحبه .. حتى لو كانت أعمارنا 18 سنة .. ما كنت أتصــور اني
              راح أحب بهالسرعة .. و فــ هالعمر .. !
              لكني حبيته من كل قلبي .. و كل يوم كنت أكتم هالشيء فــ خاطري .. لين ما تعبت ..
              تعذبت وااااايد .. لكــني اخفيت هالشيء عنــج .. كنت اتوقــع ان مجرد اعجــاب .. و راح
              يختفــي بيوم من الأيــام .. ليــن ما قررت اقـول لج .. اني أحبــه ..
              كنت أبي أحد يحمل هالشيء اللي عذبني .. و مو أي أحد كنتي أي .. أعز انســانة على قلبي
              .. فــ نفس اليوم خطبج محمد ..
              تبيني أهدم حيــاتج .. ؟ ! و لا شنو .. ؟! الحين زعلانة طول 15 سنة .. على شنو .. ؟
              اني كتمت عنج عشان اجوفج سعيدة فــ حياتج .. ؟ أو انج قريتي مذكرات مــرت عليها
              سنواااات طويلة .. ! و لا شنو بالضبط ..
              أي آنا كنت احبه .. الحين ما لأحد مكــان بقلبي الا بو عيـــالي ..
              رفعت راسها بشموخ .. أهنــتيني عشان مشاعر صادقة بيوم من الأيــام تأكدي من هالشيء
              تركتيني فــ عز حاجتي لج ..
              ســالت دمعة حارقة .. لما ماتو امي و ابوي .. ما بقى لي أحد فــ هالدنيا غيرج ..
              كنت متوقعة تشفقين على حالي .. على الاقل ..
              على شنو على اني حبيته بيوم من الأيــام .. لا تلوميني اذا كرهتج عمرج ما حسيتي
              بالمرارة اللي حسيت فيها مرت علي أيــام كنت أتمنى أموت فيها و لا أجوفج
              تتكلمين جدامي عنه ..
              كنت أذبح روحي مليووون مرة قبل لا أفكر أخــون صداقتنا .. و أرجع أحبه مرة ثانية ..
              خلـــيتيني أعيــــش بفــراغ .. ! ما قدرت أعطي اللي أحبهم .. الــحب اللي أحمله
              لهم بمــعنى الكلمة .. لي الحين و آنا عايشة فــ هالفراغ
              على فكرة لما خطبني اخــوج تدرين ليش وافقت .. ؟ تدرين .. ؟!
              تدرين .. ؟!!!!
              عشــــانج ..
              عشــان صداقتنا .. ..
              تكرر الصــدى
              عشــانج عشــانج عشــانج
              عشــان صداقتنا .. .. .. ..
              عشان صداقتنا .. .. .. .. .. ..
              عشان صداقتنا .. .. .. .. .. .. .. ..
              مشــت .. و تركتها مدهــوشة .. و الصدى يضرب أذنها بقوة ..
              ......
              بدت الخيــالات تتمايل جدام عيونها .. الظلال تتشابك فــ طبقة وحدة
              تـمتزج ألوانها .. و تنتهي بألوان العتمة القــاتمة ..
              مسكت مخدتها .. تضمها تحت خدها الذبلان من الدموع .. ..
              دخــل .. و جاف حالتها تكسر القلب ..
              مشى لين وصــل جنبها ..
              كــانت تشــاهق ..
              رفعت راسها له ..
              طــالعته بنظرة حطمت قلبه ..
              قال لها و هو يبلع عبرته : ارحمـــي حالج .. و ارحميــنا ..
              كنت ابي اصلح وضــعنا فــ المزرعة انتي اللي كل مرة تصديني ..
              دموعها تســيل .. ناظرت فــ عيونه جافت الصدق .. و الألم ..
              رمت نفســها فــي حضنه و هي تبجي .. : آنا لو برحم روحي .. جان ما صار شيء
              من اللي صــار ..
              الكــوثر .. كلهم يكرهوني .. كلهم .. حتى انت الحين وياي بعد شوي بتتركني بروحي ..
              سالت دمــعته : لا و اللي خـــلقني .. ما اخليج .. لأني خليـــتج تعانين وايد بروحج ..
              رفــعت راسها : اوعـــــدني ..
              ابتســم و هو يمسح دموعها : وعــــد ..
              ..
              توقعاتكم ..

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x

              اقرأ في منتديات يا حسين

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 06:11 AM
              ردود 0
              12 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة مروان1400
              بواسطة مروان1400
               
              أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 05:10 AM
              ردود 0
              17 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 13-10-2019, 07:53 AM
              ردود 0
              41 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
              بواسطة ibrahim aly awaly
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 04:26 AM
              ردود 0
              7 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 03:45 AM
              ردود 0
              5 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              يعمل...
              X