إعـــــــلان

تقليص

للاشتراك في (قناة العلم والإيمان) عبر (الواتساب) إضغط هنا

وعبر (التلغرام) إضغط هنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

محمد محسن الطهراني.. نموذج من مدارس الإنحراف !!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جابر الجعفي
    رد
    لا للحذف نعم للموضوعية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إخوتي الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    أنا اقرأ الموضوع منذ أسبوعين، والآن استطعت أن أكمل القراءة ولله الحمد، والموضوع على ما يبدو له تأثير عملي وحيوي، ومن يقرأ الموضوع كاملاً يستطيع فهم هذا الامر بسهوله.


    حينما وصلت إلى الصفحة الأخيرة بدأت أتفاجأ بردود الفعل التي حصلت
    ولي مقاربة تختلف مع جميع الإخوة وأرجو أن تلقى إستحسانكم:

    1- إنّ موضوع الأخ (شعيب العاملي) أو سماحة الشيخ ( أنا صرت محتار هو شيخ ولا لأ).... بكل الأحوال ، الموضوع يتضمّن 4 اتهامات باعتقادي:

    1) أن السيد محمد محسن الطهراني، هو رجل منحرف وضال( طبعاً كما قلت باعتقاد الأخ الشيخ شعيب).
    2) أنه امتداد لمدرسة والده العرفاني الشهير وصاحب التأليفات الشهيرة، وبالتالي فنسبة الإنحراف في الواقع لكليهما.
    3) في طيّات البحث تمّ التعرّض من الأخ الشيخ شعيب، ومن الأعضاء المنحازين لرأيه ، إلى أنّ دعوى الإنحراف تطال أشخاص آخرين يأتي دورهم فيما يلي، (أي الموضوع لا يشمل السيد الطهراني ولا والده العلامة الطهراني، بل آخرين... الذين لا ننعرفهم).
    4) تمّ جلب مواضيع محدده من كتب السيد محمد محسن الطهراني، وعرضها على أنها دليل دعوى الانحراف.


    ولكن الانسان الموضوعي يعرف أن الدعوى بالانحراف ليست موجهه للسيد لوحده ، بل العنوان فيه دلالة صريحة على ذلك، فتسميته : " نموذج بارز من نماذج الانحراف " يندرج تحت هذا الاطار.


    وما هي النتيجة؟
    1- لقد قام كل واحد من الإخوة المعارضين أو قل المختلفين مع الأخ الشيخ شعيب العاملي في الرأي، برفض دعوى من الدعاوى الأربعة المذكورة أعلاه، ولذا كانت كلّها جميعاً بلا استثناء داخلة في صلب الموضوع، وخاصة ما تفضل به الأخ الذي عرض شهادات الاجتهاد والتقوى والرواية بحق العلامة الطهراني قدس الله سره، فهو ردّ بذلك عن الدعوى الأولى والثانية التي تتعرض لشخص (وليس لفكر) السيد الطهراني، والذي عبّر الأخ الشيخ شعيب بأنّه (إمتداد لفكر ومدرسة والده في أوّل تعريف للبحث)، فراجعوا.
    وإذا كان الأخ شعيب لا يريد الجواب بمثل هذه الشهادات كان عليه أن لا يعرض الأسماء بل عليه أن يعرض الأفكار دون الأسماء وعلى القراء أن يطبّقوا المصاديق لوحدهم.

    وللإنصاف أيضاً أنا لما بدأت بقراءة الموضوع، استعذت بالله من هذا العالم الذي أورد الأخ الشيخ شعيب ، ولكن لما بدأت بقراءة المشاركات بدأت أرتيّث، ثم بدأت أعمل أبحاثي المنفصلة حتى لا أكون مقلداً، ثمّ بدأ الأخ الشيخ أنوار الملكوت بعرض شهاداته وبعرض بعض تحقيقاته، باستغفرت الله على ما أسأت الظن به بهذا الرجل، وشكرت الله أنه قد وضعها لكي لا نتهم أحد بلا دليل، وأنا حتى الآن لم يقم عندي الدليل الحاسم على ضلال أحد ممن ورد اسمهم في المقال، وأنتظر نتيجة تحقيقات الإخوة، وسأقوم بتحقيقي الخاص.
    ومن هنا ما معنى الفصل بين الوالد والأب، وهذا الكلام عجيب جداً من كل من يقوله .

    (فاصل إعلاني : ثم أضم صوتي إلى صوت الأخ أو الأخت مودّة القربى (أرجو التحديد ) في كلّ ما قال فكلامه رزين وموضوعي، وأذكر الأخ الشيخ شعيب بطلب الكتب مشكوراً. )

    2- قام الأخ الفاضل المحقق الذي لا نعرف من هو أيضاً وسنسمّيه الأخ الشيخ أنوار الملكوت (بعد الإذن) بمحاولة لدفع التهمة الأولى والثانية و الثالثة وهي نفي الانحراف عن السيد المحترم ووالده المحترم أيضاً، وبقيّة العلماء الذين ذكرهم وقد تحققت بنفسي من دعواه ووجدتها في مكانها.

    وذلك من خلال الدليل التالي:
    إن كان صرف القول بما قال السيد الطهراني ، يجعله ووالده والعلماء التابعين للمدرسة منحرفين وضالين، فإذا ينبغي علينا الحكم كذلك على بقيّة العلماء المتقدّمين الذين يقولون بما يقولون المدعى عليهم ، ولكن حيث أنّنا لا نرى أنّ الفيض الكاشاني ولا العلامة المجلسي الأوّل ولا الشيخ النراقي ولا الشهيد الثاني ( وما أدراك ما الشهيد الثاني) .. حيث أننا لا نراهم ضالين منحرفين، فمن باب أولى أن لا يقال عن السيد ووالده وأساتذه منحرفين.
    وهذا استدلال جيد لكنّه غير كافي.

    ولأن الاستدلال غير كافي، قال الإخوة أنّ
    ه : المرء مخبوء تحت لسانه وأمثال ذلك.

    ولي هنا تعليقين:

    1- الأولى توجيه هذا الكلام إلى الأخ الشيخ شعيب، لأنّه ذكر الأسماء كلّها ولا أزيد على ما أورده الإخوة لعدم الإطالة .

    2- لعلّهم يلتفتوا إلى أنّ الأخ الشيخ أنوار الملكوت وذكر أنّه ليس الرد العلمي وأنّه سيأتي به لاحقاً ونحن ننتظره منه، خاصة أنّنا اطلعنا على مطالعاته في الموضوع الآخر وهي كذلك مطالعات محقّق ومدقق، وشخص مطلع على أصول علم الكلام، وله منهجية علمية واضحة فأرجو أن يصل إلى نتائج ترضي كلّ الأطرف. ومن هنا أضم صوتي إلى أصوات الجميع وأطلب من الأخ أنوار الملكوت أن ينتهي من الأخطاء المنجيّة سريعاً ليبدأ ببحث النقطة الرابعة وطرح رأيه عله يكون أنفع الأجوبة عن جميع التهم.

    (فاصل إعلاني ثاني : أحب أن أنبّه الأخ الشيخ شعيب والإخوة الكرام على مسألة، وهي صحيح أنّ شهادة الإجتهاد لا تعني صلاح العقيدة، ولكن لا تنسى أنّ من شروط الاجتهاد (الإسلام والعدالة)، وكيف يعطي هؤلاء الأعلام شهادة بالإجتهاد للعلامة وهم يرونه مخالفاً لهذه الشروط، خاصّة أنّهم يعرفون السيد القاضي ومنهجه وأستاذته، ومن لا يعرف تاريخ النجف فليراجع ليرى أنّه كان يوجد منتدى (لكن منتدى واقعي غير إلكتروني) وقد بحثت نفس المسائل في وقتها، ومعيب رمي العلماء بأنهم كانوا يجهلون هذه المسائل وأنّهم غير مطلعين وأمثال ذلك، ومن يعمل كما علمت بحث في جوجل وفي الإنترنت سيكتشف ذلك سريعاً .

    وإلا فما قيمة شهادة أي إنسان خبير في أي شخص، وهذا باب خطير يفتح للادعاء على أي رجل وعالم، مهما شهد به الأعلام، فناتي وننكر خبرويّتهم ، بحجه العقائد ، أقول هذا معيب. ... عفواً كان الفاصل طويل وليس قصير
    )

    في الختام أنا أخالف بشكل حازم جازم مطلق مع كل دعوى لحذف أي مشاركة في منتدى (ما عدى إذا كانت تحتوي على سباب وشتم وكلام نابي بما لا يليق) وهذا لم نره، وأعتبر أي تدخل من قبل الإدارة في أمر كهذا انحياز لطرف دون طرف، عيب نحن صرنا في زمن حريه الرأي.

    ( نكتة : لأصحاب الربيع العربي: إذا رأينا حذف للمشاركات سنطالب بربيع يا حسين ) .



    اترك تعليق:


  • عاشق الحسين
    رد
    الاخ "أنوار الملكوت"

    الأخ "أنوار الملكوت"
    السلام عليكم

    أخي الكريم لا تتفاجأ بمشاركتي في هذا الموضوع بعد انقطاع طويل عن الكتابة .. فأنا من رواد ومتابعي هذا المنتدى المبارك منذ عشرة سنوات تقريبا ، ولكني - ككثير من الأعضاء الكرام - أقتطع من وقتي الضيق لأتصفح المنتدى وأكتفي بالمشاركات القليلة

    الأخ الكريم ، إن كنتم تعتبرون بأن إدارة منتديات يا حسين تضمن للجميع التعبير عن رأيهم ، فلماذا يكون هذا الحق لكم ولا يكون لغيركم !!
    ومن ثم إننا لم نقف كثيرا على أخطائكم والأساليب المتبعة من قبلكم حيث تحاكمون النوايا تارة ، أو بأن تحاولوا الإيحاء بأن كلام الآخرين ليس علمياً (والحال ان ما تعرضوه لحد الآن ليس علميا) ، أو بتصريحكم بأشياء بعيدة عن الواقع كقولكم اني إغتظت من نشر الشهادات بحق السيد محمد الحسيني الطهراني ، أو كقولكم بأني طالبت بحذف مشاركات ، بينما كان طلبي من المشرفين فصل هذه المشاركات عن الموضوع وإدراجها في موضوع مستقل

    وقد ذكرتم انكم تريدون إخراج الأعضاء من تحت تأثير جو معيين أدخلهم به الأخ "شعيب العاملي" ، وأنتم تعتمدون نفس الإسلوب والتكتيك بأن تضعوا هالة حول السيد محمد الحسيني الطهراني لتعمموا ذلك على السيد محمد محسن الطهراني
    علما ان إنتساب شخص ما إلى مدرسة معيينة لا يعني ان اصحاب كل هذه المدرسة يتبنون كلامه ، ولا يعني ان للكل نفس المعتقدات ، فقد يكون السيد محمد محسن الطهراني متبنيا لهذا الكلام وحده ، وقد يكون هو ووالده مثلا ، وقد يكون قائلا لهذا الكلام هو وبعض اركان هذه المدرسة او كلهم .. ولذا تتم محاكمة كل شخص بما يقوله بنفسه ، ولا يمكن ان نحمل من سبق من أركان هذه المدرسة أقوال السيد محمد محسن الطهرني - وحتى لو نسبها لهم - ان لم يوجد في كتبهم تبنٍّ لهذه الأقوال

    والسلام عليكم

    اترك تعليق:


  • نهج العتره
    رد
    اضم صوتي للروافض الاخ عاشق الحسين وعبير الولاية

    ونسأل الله ان يوفق الشيخ الفاضل شعيب العاملي لتبيان المصيبه الكبرى التي حاول فيها اعداء الدين دس سمومهم الى العقيده الحقه باسم التشيع

    قال سيد البلغاء والمتكلمين الهادي للحق المبين بعد الرسول الامين عليه واله السلام لاتنظر الى من قال انظر الى ما قال

    والحر تكفيه الاشاره

    والسلام

    اترك تعليق:


  • عبير الولاية
    رد

    اللهم صل على محمد و ال محمد

    انا اتابع الموضوع من اوله و قد نال اعجابي نظرا للامور العقائدية الدقيقة التي طرحت فيه و في موضوع التفكر في ذات الله و لكني لم اكتب فيهما

    وانا أضم صوتي الى صوت عاشق الحسين بأنه ليس من تصحيح المنهجية في شيئ ان يأتي انوار الملكوت بتعريف عن المتكلم عن انحرافه لانه كما يقول امير المؤمنين ع المرء مخبوء تحت لسانه و رأيت الرجل فأعجبني فلما تكلم سقط من عيني


    و هذا ابو لهب كان عما للنبي ص و نزلت فيه سورة تبت و هذا سام الذي قال ساوي الى جبل يعصمني كان ابنا لنجي الله نوح ع و هذا بلعم بن باعورا كان من علماء بني اسرائيل فضل و انحرف و لن نبتعد كثيرا فهذا ابليس السبب في غواية البشرية قد عبد الله الاف السنين لكنه في النهاية ضل و غوي


    اذا الانحراف قد يطال العالم و غيره فلا ينفعنا ساعتئذ تتلمذ على يد فلان او قرأ على فلان لأننا نقرأه من خلال كتاباته التي يخطها و التي تترجم افكاره والتي اتى بالكثير منها شعيب العاملي


    و انوار الملكوت يقول بأن شعيب العاملي اراد ان ينسف افكار هذه المدرسة و لا يستطيع ان يتكلم عن كبارها فبدا بعالم غير معروف و في نفس الوقت ينفي هذا عندما نقل عنه انه يقول نعم من اشترك معهم في هذه الانحرافات ينطبق عليهم ما ينطبق عليه


    فاذا كان عندك بضاعة ما فاعرضها و قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين

    ملاحظة يقول الامير ع من عشق شيئا اغشى بصره فانتبه و كن موضوعيا في قراءتك لافكاره حتى تتخذ جانب الحيادية فتصل الى نتيجة تكون راضيا عنها يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم

    و الاوصاف التي وصفهم بها الاعضاء كالانحراف و الضلال و غيرها ليست بأزيد مما وصفوا هم به من يخالف عقائدهم مع ان بطلانها واضح عند معظم المسلمين

    ارجو ان يتقبل الجميع بصدر رحب


    و شكرا












    التعديل الأخير تم بواسطة عبير الولاية; الساعة 19-03-2012, 11:39 AM.

    اترك تعليق:


  • فارس حيدر
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيدنا وحبيب قلوبنا
    أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أخي الكريم شعيب العاملي كاتب الموضوع
    اخوتي الكرام المشاركين جميعا

    لفتني الموضوع بما فيه من امور هامة وقد وصلت فيه للمشاركة رقم 100 بالقراءة
    واحببت ان اضع بعض الإستفتاءات في الموضوع حاليا حتى انهي قراءة الموضوع كاملا انشاء الله
    وعندها نبحث ونناقش في الأمور المناسبة فيه انشاء الله

    السيد الحكيم والعرفان
    س: تنتشر بين الشباب المؤمن الآن ظاهرة العرفان ، والروحان ، والعالم بالله ، والعارف بالله ، والسالك و... إلخ ، وغيرها من الألفاظ التي تجذب الشباب المؤمن ، ما معنى هذه الألفاظ ؟ وهل هذا الطريق واجب على المكلفين أم لا ؟ وإن لم يكن واجب فهل سلوكه صحيح ؟ وكيف يكون السلوك ؟ وغيرها من الأسئلة حول هذا الموضوع .
    ج: هذه ألفاظ تبتني على دعاوى لا برهان عليها ، ولا تستقي من معارف أهل البيت ( عليهم السلام ) بوجه يصلح الاحتجاج عليه ، فاللازم الحذر ممن يدعي ذلك ، فإنهم بين مغفل مغلوب على أمره ومضلل مفتر يخشى منه على الدين والمؤمنين ، وربما يصل بهم الأمر إلى تحليل المحرمات وانتهاك الحرمات ، كما وصل إلى ذلك غيرهم وإنا لله وإنا إليه راجعون ، فإنه لا سوق لهذه الدعاوى إلا بين الناس البعيدين عن المعارف الحوزوية الأصلية ، بسبب ضعف الحوزة وقلة الممثلين الصحيحين لها .

    العرفان وراي السيد الروحاني
    سوال:الكثير من علمائنا يشيرون الى ان عرفاء العامة اللذين وصلوا مرتبة الكمال في العرفان قد تشيعوا و هذا قول الفيض في الغزالي و كذلك علمائنا في الرومي و ابن الفارض و غيرهم ففي بحثكم هي تؤيدون ذلك ام تنفوه علما ان قولكم هو من ناخذه لوضوح الدلائل على تعبكم و اجتهادكم في تحصيل الدليل و الحق؟
    الجواب: باسمه جلت اسمائه
    العرفان الحقيقي ليس إلا معرفة الله تعالي و أوليائه، و السير علي نهجهم، و الأخذ بدينهم، و أما ما سوي ذلک فهو مجرد وهم و سراب لا قيمة له؛ و لذا فإن بعض من ادعي له الوصول الي أعلي مراتب السلوک و المکاشفة، لم يزدد -بابتعاده عن معين أهل البيت (عليهم السلام )- إلا ضلالا و انحرافا، و شواهدنا علي ذلک کثيرة، و يکفي منها ما ادعاه (ابن العربي) من أن الرجبيين قد شاهدوا الشيعة في مکاشفاتهم بصورة الخنازير، فراجع مقدمة کتاب (نقد النصوص) للجامي، الصفحة: 34، و مثل ذلک کثير.


    سوال: روايات اهل البيت عليهم السلام حذرت و شددت بخصوص الميول إلي التصوف و العرفان و الفلسفة؟ و هنا نسأل عن فتوي السيد المرجع دام ظله بخصوص: الف: الذين يدعون انهم شيعة لكنهم في الواقع صوفية او عرفاء او فلاسفة او جميعهم؛ ب: مجرد الميول لهذه الأمور؛ و ماذا علي العوام و رجالات المجتمع فعله في ضوء انتشار هذه الأمور و الترويج لها بين أبناء المجتمع الشيعي و اصبحت هي الصح و ما يخالفها هي الخطأ؟
    الجواب: باسمه جلت اسمائه
    العمل بالروايات الواردة عن اهل البيت عليهم السلام متعين علي كل مسلم من غير فرق بين الواجبات و المحرمات و من يدعي انه شيعي لا يمكن كونه شيعيا مع المخالفة لماورد عن المعصومين عليهم السلام، و يجب علي كل مسلم تحذير كل من كان شيعيا انتشار كلكم الامور.


    سوال: يقول العديد من عرفاء الشيعة ان عرفاء العامة و اصحاب العرفان لو كانوا نيتهم حقيقة لله يصلون في النهاية الي ولاية علي و يذكرون منهم طائفة من عرفاء العامة و يزعمون انه اصبحوا شيعة ولكنهم يتقون فما هو رائيكم لعلمنا بتحقيقكم الكامل و الشاف و لاطمئننا له؟ الصوفية ظهروا في عصر الائمة مثلهم مثل اهل الكلام و الفلاسفة و غيرها من العلوم فما موقف اهل البيت الصحيح من العرفان و التصوف؟
    الجواب: باسمه جلت اسمائه
    العرفان عند أهل البيت (عليهم السلام) عبارة عن: معرفة الله تعالي، و معرفة رسوله و حججه (صلوات الله عليهم)، و معرفة ما جاؤوا به من العقائد و الأخلاق و الأحکام، التي تبعث الإنسان علي الالتزام بأوامر الله تعالي و الانتهاء عن نواهيه، و تطهير النفس من الرذائل، و تحليتها بالفضائل، من خلال الطرق الشرعية، و بعيدا عن الطرق المنحرفة و الملتوية، التي ابتدعها بعض الجهلة من المتصوفة، و أصحاب الرياضيات الباطلة.


    لا تنسونا من دعائكم
    اللهم عجل فرج قائم آل محمد
    أبد والله .. يا زهراء .. ما ننسى حسيناه


    استغفر الله لي ولكم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اترك تعليق:


  • مودة القربى
    رد
    تسجيل متابعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ألإخوة الأعزاء (شعيب العاملي) و (أنوار الملكوت) وباقي المشاركين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا كنت أتابع الموضوع منذ فترة، ولكن لم أحبّذ المشاركة قبل الانتهاء من قراء الموضوع بأكمله، ، وهنا أسجّل بعض الملاحظات الأوّليّة أتمنا أأن تتقبّل بقبول حسن:
    1- الأخوين الكريمين شكر الله سعيكما، فكلاكما يظهر منه آثار الإخلاص، ونستنكر على من يتّهم أيّ أحد منكما فعلامات الصدق بادية في لهجتكما.
    2- وإن كان يؤخذ على الأخ شعيب العاملي تشتّته في عرض الموضوع، وأنّه كالفراشة يدور من زهرة إلى زهرة، ولكن يعذر بأنّه على ما يبدو بدأ حديثاً يقرأ في كتب العرفان والعرفاء ولذا صار يجد في كلّ صفحة عبارة أو عبارتين مستهجنة، وإخلاصه يستوجب الردّ على كلّ ما يوهّن المذهب.
    3- أنا حاولت جاهداً أن أحصل على الكتب المذكورة أعني : ( الشمس المنيرة - حريم القدس - أسرار الملكوت بجزئيه) ، وقد وصلت إلى البعض منها دون البعض ، لذا أتمنى من الأخ شعيب أن يدلّنا عليها علّنا نقرا معه في هذه الكتب، ونحدد موقفنا بأنفسنا، وحبذا لو تكون على الإنترنت لتعمّ الفائدة .
    4- بالنسبة لما ذكره الأخ (أنوار الملكوت) عن أخطاء منهجيّة، فالقارئ المنصف يرى أنّ الكاتب المحترم وقع فعلا في بعض الأخطاء منها ذكرها الأخ (أنوار الملكوت) ومنها لم يذكرها، ولعلنا نستطيع الإضاءة عليها في المشاراكات اللاحقة.
    وأحب أن ألفت هنا، أنّه ليس من عادة المشاركين في المنتديات أن يشكلوا على المنهجيّة في طرح الموضوع، ولكنني أشارك الإخوة المشاركين كأمثال الأخ أنا عبد عينك يا علي، والأخ عراقي العراق، والأخ العقيق اليماني والخانقيني و غيرهم ، من أنّ الموضوع خطير وآثاره لا تتوقّف عند شخص سماحة السيد الطهراني المذكور، بل هي جارية على ثلّة كبيرة من العلماء وإن لم يكن قد تشخصّ في مشاركاتهم السابقة حجم الخطورة. ، وبالتالي حينما يكون الموضوع خطيراً وآثاره خطيرة، عندها نطالب الجميع بتوخّي الدقّة وأقلّ الدقة الالتزام بمنهجيّة علميّة سليمة.
    5- بعد أن دخل الأخ (أنوار الملكوت) إلى الموضوع، وجدنا أنّ الموضوع بدا يتّجه باتجاه علمي ومنهجي جيّد، وقد بدانا نفهم مقدار الخطورة بشكل أكثر تحديد اً وتشخيصاً، خاصّة في مشاركته الأخيرة حيث المسألة تتعدى سماحة السيد الطهراني إلى علماء المذهب بل إنّ البعض منهم من الأركان، فمهلا مهلاً ، والآن بدأت أفهم ما معنى مهلاً مهلاً ، ومن هنا ايقنت كمثقّف مسلم وعربي وشيعي قبل كل شيء أنّ اعتماد المنهجيّة العلميّة في أبحاث كهذه مهمّة جداً، ولذا أشكر كلّ من الأخ أنا عبد عينك يا علي ، والأخ أنوار الملكوت على لفتاتهم الأخويّة للأخ شعيب العاملي، وعلى توضيحهم المهم والمفيد والذي كان في محلّه وليس خارجاً عن الموضوع أبداً حين عرضوا سيرة حياة العلامة الطهراني قدس سرّه وشهدات الأعلام فيه، فنحن كلّنا نعلم أنّه ينبغي الرجوع إلى أهل الخبرة في كلّ شيء، ومن أخبر ممن عرض كلامهم في مسألة كهذه ؟!
    6- أحب أن أسجّل أنّ شهادات الأعلام لا تعني تبرئة ساحة أي أحد، بل كل من يكون له خطاب عام للجمهور، ينبغي أن لا يمانع إن وضع تحت المهجر، وكيف إن كانت المواضيع تتعلّق بالعقائد. وهذا ما يبرر للأخ شعيب العاملي فتح الموضوع، نعم نسجّل هنا أنّ صاحب المجهر ينبغي أن يعتمد أسلوباً ولغة مؤدّبة، وهذه النقطة للصراحة سجّلت على الأخ شعيب العاملي كثيراً ولكن لم يكترث ونحن نخالفه فيها.
    7- أتمنى أن لا يتمّ حذف أي مشاركة من أي مشارك وخاصّة التي تمثّل الرأي والرأي المعاكس، فأنا أعارض بشدّة ما ذهب إليه الأخ عاشق الحسين الذي جاء من الباب إلى الطاق وطالب بالحذف بلا مبرر حقيقي، ومن هنا أتمنى أن يسمح لكلا الطرفين أن يستعرضا كامل ما عندهم، ومنها الشهادات المميّزة التي أعتقد أنّها صارت حصريّة على منتدى يا حسين، لأنّني لم أجدها في منتدى آخر.
    بل أحب أن أسجّل أن كلا الطرفين يأتي بمواضيع جديدة وليست منقولة من منتدى آخر، وهذا يعني أنّ هناك جهوداً عظيمة قد بذلت فلا نبددها بميلنا لطرف دون الطرف الآخر.
    أرجو أن تتقبّلوا مروري
    أخوكم مودّة القربي

    اترك تعليق:


  • أنوار الملكوت
    رد
    أقوال العلماء الذين أثبتوا الفناء في ذات الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كما وعدنا الإخوة الكرام سننقل بعض أقوال العلماء الأعلام التي يذكرون فيها "الفناء في ذات الله" ذكر تأييد و إثبات دون أن يروا فيها الانحراف الذي يراه الأخ (شعيب العاملي) لأنهم فهموها حق فهمها. و نحن إن شاء الله سنبين حقيقة الأمر في هذه المسألة للإخوة عن قريب ليفهموا هم بدورهم الأمر و يذهب الاستهجان من نفوسهم. و الآن لنبدأ بنقل الأقوال (و لم نعلّق كما علّق غيرنا حتّى لا نؤثّر على القراء بل نترك لكم الحكم):

    1- يقول الشهيد الثاني في كتابه "مسكّن الفؤاد في فقد الأحبّة والأولاد"، ص 84:
    مرتبة الرضا عالية جدا على مرتبة الصبر ، بل نسبة الصبر إلى الرضا عند أهل الحقيقة ، نسبة المعصية إلى الطاعة ، فإن المحبة تقتضي اللذة بالبلاء ، لأنه يجد في البلاء نفسه على ذكر من محبوبه ، فيزيد قربه وأنسه .
    ...
    ومن هنا قال أهل الحقيقة : الصبر من أصعب المنازل على العامة ، وأوحشها في طريق المحبة ، وأنكرها في طريق التوحيد .
    ...
    وإنما كان أنكر في مقام التوحيد ، لأن الصابر يدعي قوة الثبات ، ودعوى الثبات والتجلد من رعونات النفس ، والتوحيد يقتضي فناء النفس ، فيكون أنكر لأن إثبات النفس في طريق التوحيد من أقبح المنكرات بل الرضا مع عظم قدره وعلو أمره عند أهل التحقيق في التوحيد من أوائل مسالكه ، لأن سلوكهم في الفناء في التوحيد بذواتهم ، والرضا هو فناء الإرادة الحق تعالى ، والوقوف الصادق مع مراد الله تعالى ، وفناء الصفة قبل فناء الذات .

    2- و هذاالشيخ البهائي يقول في كشكوله ج‏3 ،376 و 377 :
    اذا اعتبرت المظاهر الخلقية مستهلكة في انوار الذات يسمى مقام الجمع، و اذا اعتبرت الذات و المظاهر الخلقية من غير استهلاكها فيها يسمى مقام الفرق؛ و الفرق منقسم بقسمين، الاول و الثاني، و يعنون بالاول ما يكون قبل الوصول، و بالثاني ما يكون بعد الوصول، و الفرق الأول للمحجوبين، و الثاني للكاملين المكملين، و قد يقال له الفرق بعد الجمع و الصحو بعد المحو، و البقاء بعد الفناء، و الصحو الثاني، و ما يشبه ذلك من العبارات، و هو عبارة عن افاقة العبد بعد صعقته، اي بعد ان يتجلى الحق سبحانه للعبد و يفنيه عن انيته، و يتلاشى جبل تعينه، و يفني طور انانيته، و يعطيه الحق تعالى وجودا ثانيا، و يهب له عقله، و تصرفه في نفسه مرة اخرى، و هذا الوجود الثاني يسمى وجودا حقانيا لكونه بعد الوصول، و علم العبد بتحققه بالحق سبحانه لا بنفسه.

    و قال قدس سره في مفتاح الفلاح في عمل اليوم و الليلة ص 163 :
    و نظير هذه المرتبة في معرفة الله تعالى معرفة المقلدين الذين صدقوا بالدين من غير وقوف على الحجة و أعلى منها مرتبة من وصل إليه دخان النار و علم أن لا بد له من مؤثر فحكم بذات لها أثر هو الدخان و نظير هذه المرتبة في معرفة الله تعالى معرفة أهل النظر و الاستدلال الذين حكموا بالبراهين القاطعة على وجود الصانع تعالى و أعلى منها مرتبة [معرفة] من أحس بحرارة النار لسبب مجاورتها و شاهد الموجودات بنورها و انتفع بذلك الأثر و نظير هذه المرتبة في معرفة الله سبحانه و تعالى معرفة المؤمنين الخلص الذين اطمأنت قلوبهم بالله و تيقنوا أن الله نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ كما وصف به نفسه و أعلى منها مرتبة من احترق بالنار بكليته [بالكلية] و تلاشى فيها بجملته و نظير هذه المرتبة في معرفة الله تعالى معرفة أهل الشهود و الفناء في الله و هي الدرجة العليا و المرتبة القصوى رزقنا الله تعالى الوصول إليها و الوقوف عليها بمنه و كرمه‏.

    و أشعاره العرفانية من أرقى الأشعار.


    3- و هذا المولى محمّد تقي المجلسي (والد العلامة المجلسي)
    يقول في كتابه "روضة المتقين" و هو شرحه لـ من لا يحضره الفقيه في ، ج‏1 ، 329 :

    و هذه المذكورات زينة الظاهر و المقصود الأعظم تزين الباطن بالإخلاص و حضور القلب و الخضوع و الخشوع، و الخوف و الرجاء و المراقبة و الفناء و البقاء و لهذه الظواهر تأثيرات عظيمة في البواطن يدركها العارفون المحبون المخلصون.

    و قال سماحته في ج‏2 ، 39 :
    ... معناه أنه تعالى أراد بها اسجد حتى يحصل لك القرب بالمعنيين، و المراد بالقرب في الآيات و الأخبار (إما) القرب من الرحمة و الفضل (أو) الأنس بذكره (أو) القرب المعنوي و مراتبه لا تحصى و كماله الفناء في الله و البقاء بالله كما مر في الحديث القدسي بل القصد الأصلي من العبادات كلها حصول هذه الدرجات العالية، بل هي المقصود من إيجاد المكونات كما يظهر من الآيات و الأخبار المتواترة مع الدلائل العقلية، و إن شئت التفصيل فلاحظ كتبنا في الأخلاق و الله الموفق لكل خير.

    و قال قدس سره في ج‏12، ص 235 و 236 :
    (أو) يكون المراد بالإقبال التوجه إلى جناب قدسه و فناؤه في الله و بقائه بالله و اتصافه بصفاته تعالى، و بالإدبار التوجه إلى الدنيا و الشهوات‏ البهيمية، فلما كان قابلا للطرفين توجه التكليف إليه. كما رواه المصنف في الصحيح، عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام فقلت: الملائكة أفضل أم بنو آدم؟ فقال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: إن الله عز و جل ركب في الملائكة عقلا بلا شهوة و ركب في البهائم شهوة بلا عقل، و ركب في بني آدم كلتيهما، فمن غلب عقله شهوته فهو خير من الملائكة، و من غلبت شهوته عقله فهو شر من البهائم.
    و يشير إلى ذلك قوله تعالى‏ (إِنَّا عَرَضْنَا الأَمانَةَ عَلَى السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ كانَ ظَلُوماً جَهُولًا) و ظاهرها أن الظلومية و الجهولية اللتين في الإنسان بسبب حيوانية بدنه صارتا سببين لقابليته لحمله الأمانة التي هي التكليف أو المعارف الحقة و الحكم الإلهية أو المحبة و العشق أو الفناء و البقاء، و الاتصاف بصفاته تعالى بخلاف الملائكة و لهذا أجاب الله تعالى الملائكة حين قالوا أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَ نُقَدِّسُ لَكَ قالَ: إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ‏).

    4- قال الفيض الكاشاني (صاحب المحجة البيضاء و الوافي و غيرها) في ج 8 من كتابه " الكلمات‏ المضنونة " ص 17:
    اعلم، أنّ التوحيد هو البحر الخِضَمّ‏ الذي لا ساحل له، وله أربع مراتب، وهو منقسم إلى لبّ ولبّ اللبّ وإلى قشر وقشر القشر ولنمثّل ذلك تقريباً إلى الأفهام الضعيفة بالجوز في قشرته العليا، فإنّ له قشرتين وله لبّ وللبّ دهن وهو لبّ اللبّ.
    فالمرتبة الأولى من التوحيد أن يقول الإنسان باللسان «لا إله إلّااللَّه» وقلبه غافل منه أو منكر له كتوحيد المنافقين، والثانية أن يصدّق بمعنى اللفظ قلبه كما صدّق به عموم المسلمين ...، والثالثة أن يشاهد ذلك ببصيرة قلبه‏ بواسطة نور الحقّ وهو مقام المقرّبين وذلك بأن يرى أشياء كثيرة لكن يراها صادرة عن الواحد القهّار، والرابعة أن لا يرى في‏ الوجود إلا واحداً وهو مشاهدة الصدّيقين ويسميّه أهل المعرفة الفناء في التوحيد، لأنّه من حيث لا يرى إلا واحداً، فلا يرى نفسه أيضاً وإذا لم ير نفسه لكونه مستغرقاً بالواحد كان فانياً من نفسه في توحيده، بمعنى أنّه فنى من رؤية نفسه.

    و قال قدس سره في تفسير الصافي ، ج1 ، ص 118:
    و لهذا فسرت الشجرة تارة بشجرة الفواكه و أخرى بشجرة العلوم و كان شجرة علم محمد صلّى اللَّه عليه و آله و سلم إشارة إلى المحبوبية الكاملة المثمرة لجميع الكمالات الإنسانية المقتضية للتوحيد المحمدي الذي هو الفناء في اللَّه و البقاء باللَّه المشار إليه بقوله عليه السلام لي مع اللَّه وقت لا يسعني فيه ملك مقرّب و لا نبيّ مرسل فانّ فيها من ثمار المعارف كلها و شجرة الكافور إشارة إلى برد اليقين الموجب للطمأنينة الكاملة المستلزمة للخلق العظيم الذي كان لنبيّنا (ص) و دونه لأهل بيته عليهم السلام ...

    و قال في "قرة العيون في أعز الفنون" ، 148 ، كلمة: في تقسيم العلم والعلماء وأنه بأي عالم يقتدى:
    والعلم لا يكون علماً حتّى يكون يقيناً، ولليقين ثلاث مراتب: علم اليقين وهو تصوّر الأمر على ما هو عليه، وعين اليقين وهو شهوده كما هو، وحقّ اليقين وهو الفناء في الحقّ والبقاء به علماً وشهوداً وحالاً.

    5- يقول المرحوم النراقي في كتابه القيّم الشهير "جامع السعادات" ، ج‏1 ، 160 :
    و قد ظهر مما ذكر: أن اليقين جامع جميع الفضائل و لا ينفك عن شي‏ء منها، ثم له مراتب: (أولها) علم اليقين، و هو اعتقاد ثابت جازم مطابق للواقع- كما مر- و هو يحصل من الاستدلال باللوازم و الملزومات، و مثاله اليقين بوجود النار من مشاهدة الدخان. (و ثانيها) عين اليقين، و هو مشاهدة المطلوب و رؤيته بعين البصيرة و الباطن، و هو أقوى في الوضوح و الجلاء من المشاهدة بالبصر، و إلى هذه المرتبة
    أشار أمير المؤمنين (ع) بقوله! «لم أعبد ربا لم أره» بعد سؤال ذعلب اليماني عنه- عليه السلام-! أ رأيت ربك؟ و بقوله- عليه السلام-: «رأى قلبي ربي»
    و هو إنما يحصل من الرياضة و التصفية و حصول التجرد التام للنفس، و مثاله اليقين بوجود النار عند رؤيتها عيانا، و (ثالثها) حق اليقين، و هو أن تحصل وحدة معنوية و ربط حقيقي بين العاقل و المعقول، بحيث يرى العاقل ذاته رشحة من المعقول و مرتبطا به غير منفك عنه، و يشاهد دائما ببصيرته الباطنية فيضان الأنوار و الآثار منه اليه، و مثاله اليقين بوجود النار بالدخول فيها من غير احتراق. و هذا إنما يكون لكمل العارفين باللّه المستغرقين في لجة حبه و أنسه، المشاهدين ذواتهم بل سائر الموجودات من رشحات فيضه الأقدس، و هم الصديقون الذين قصروا أبصارهم الباطنة على ملاحظة جماله و مشاهدة أنوار جلاله. و حصول هذه المرتبة يتوقف على مجاهدات شاقة و رياضيات قوية، و ترك رسوم العادات و قطع أصول الشهوات، و قلع الخواطر النفسانية و قمع الهواجس الشيطانية، و الطهارة عن أدناس جيفة الطبيعة، و التنزه عن زخارف الدنيا الدنية، و بدون‏ ذلك لا يحصل هذا النوع من اليقين و المشاهدة:
    و كيف ترى ليلى بعين ترى بها سواها و ما طهرتها بالمدامع‏
    ثم فوق ذلك مرتبة يثبتها بعض أهل السلوك و يعبرون عنه (بحقيقة حق اليقين و الفناء في اللّه، و هو أن يرى العارف ذاته مضمحلا في أنوار اللّه محترقا من سبحات وجهه، بحيث لا يرى استقلالا و لا تحصيلا أصلا، و مثاله اليقين بوجود النار بدخوله فيها و احتراقه منها).

    و قال في ج1 ، ص165 :
    و هو مقام المقربين و صاحبه موحد بمعنى أنه لا يشاهد إلا فاعلا و مؤثرا واحدا، لأنه انكشف له الحق كما هو عليه. (الرابعة) ألا يرى في الوجود إلا واحدا، و يسميه أهل المعرفة الفناء في التوحيد، لأنه من حيث لا يرى إلا واحدا فلا يرى نفسه أيضا، و إذا لم ير نفسه، لكونه مستغرقا بالواحد كان فانيا عن نفسه في توحيده، بمعنى أنه فنى عن رؤية نفسه، و هو مشاهدة الصديقين، و صاحبه موحد بمعنى أنه لم يحضر في شهوده غير الواحد، فلا يرى الكل من حيث إنه كثير بل من حيث إنه واحد. و هذا هي الغاية القصوى في التوحيد.

    و قال في اللمعات العرشيّة، ص 277:
    و قد يكون العارف السالك بحيث لا يشاهد إلا الحقّ؛ و يسمّى هذا المقام- كما سبق- مقام الجمع و مقام المحو و مقام الفناء؛ و قد عرفت أنّ فيه بعض الأخطار و لذا كان المقام الأوّل أعلى منه؛ و قد يشاهد الخلق في كلّ الأشياء و يرى الحقّ مغايرا لها من كلّ الوجوه و يرى بقاء الرسوم الخلقية بحالها؛ و هذا هو مقام الفرق و هو أنزل المقامات.

    و في ص 380:
    [وهو ]مقام الفناء المسمّى عند العرفاء بالولاية و فازت بمرتبة السابقين المقرّبين و وصلت إلى مشاهدة جمال ربّ العالمين و هم الذين أخرجوا أوّلا قوّتهم العقلية من القوّة إلى الفعل؛ فانتقشت بالوجود كلّه على ترتيبه و أدركت الأوّل تعالى و ما يتلوه من الملائكة القدسية و الجواهر العقلية و ما بعده من الموجودات الفلكية و العنصرية هذه النفوس .

    و في ص382:
    و أمّا النفوس الإنسانية فإن كانت كاملة في العلم و العمل واصلة إلى الغبطة العليا و السعادة العظمى في حياتها الدنيا و به كان أجلّ أحوالها أن تكون عاشقة مشتاقة؛ فشبوقها يؤدّي إلى الطلب؛ فإن أدّى الطلب إلى النيل بطل الطلب و خفّت البهجة و وصلت إلى مرتبة الفناء المسمّاة في عرف العرفاء بالولاية؛ ففازت بمرتبة المقرّبين و لحقت بالملإ الأعلى؛ فإنّ الإنسان له سبيل إلى الوصول إلى هذه المرتبة- كما تقدّمت الإشارة إليه- و إن لم يؤدّ طلبها إلى النيل لا يخلص عن علاقة الشوق في الحياة الدنيا وربّما خلصت عنها في الحياة الاخرى.

    ********

    أقول: هذه بعض أقوال العلماء العظام، و غيرها كثير لمن اراد أن يراجع. فمن أين جاء هؤلاء الاعلام بهذه المسائل ؟ الجواب : ببساطة من القرآن الكريم وأهل البيت عليهم السلام. وهو أمر سنبينه كضوء الشمس عن قريب إن شاء الله.


    اترك تعليق:


  • أنوار الملكوت
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    1- نرحب أولاً بالأخ الكريم (عاشق الحسين) في بحثنا، و قد لفتت نظري مشاركته المفاجئة في الموضوع فراجعت تاريخ مشاركاته لأجد أنه لم يشارك في أي موضوع منذ 2009، و الظاهر أن الموضوع قد أثار اهتمامه لدرجة أنه كتب ثلاثة مشاركات في ساعة واحدة.
    ولكن لا أدري لماذا بادرنا بمشاركته كأنّه مشرف عام على المنتدى فصار يطالب إدارة المنتدى بفتح مواضيع و حذف مشاركات و يوجّه نداءات و و و...
    نقول لكم أخي الكريم: مهلاً مهلاً.. فنحن في منتدى حرّ يعبر كل واحد عن رأيه، و هذا الأسلوب من قمع الآخرين لا يجدي شيئاً. فإذا كنتم ممن يرتاب في العرفان بمدارسه المختلفة، و تقطعون بانحراف مدرسة العلامة الطهراني قدس سرّه، فمن الطبيعي أن يغيظك نشر شهادات العلماء فيه. و هذا حقّك الطبيعي. بل من حقّك التعبير عن عدم رضاك. و لكن ليس من حقّك أن تفرض رأيك على الآخرين.
    و الحقّ أن من أجمل ما يميّز منتدى يا حسين هو حرص الإدارة على عدم التدخّل في مثل هذه الأمور ما لم يحصل تراشق و مهاترات، و هو ما يعطي هذا المنتدى الكريم رزانته.
    على أنّه بإمكان من يرى أنّ مشاركاتنا خارجة عن الموضوع أن يتجاهلها، و نحن نفعل ذلك عندما نرى بعض المشاركات الخارجة عن حدود الموضوع. و لكن بالمقابل اعلم أنّ الكثير من القرّاء يخالفونك الرأي، فهم قد طالبوا بالتلميح و التصريح بالتعريف بأبطال هذه المدرسة، و لعلك لم تقرأ المشاركات كلها، فأدعوك للمراجعة.

    2- و أنا قد بيّنت مراراً أنّ هذا ليس هو ردّنا العلمي على اتّهامات الأخ شعيب، و أنّ ردّنا العلمي سيأتي بعد أن نرى الأرضية قد صارت سليمة ، و لكننا نريد أن نتأكّد أن القرّاء الكرام صاروا يستطيعون أن يتقبلوا كلّ الآراء دون أن يكونوا قد وقعوا تحت تأثير جوّ معين فرضه أسلوب الأخ شعيب و هو ما أسميناه بالخطأ المنهجي، و نقصد به صياغة جوّ نفسي يضع القرّاء الكرام في حالة تحرمهم من الحيادية في قبول الآراء المتقابلة، و تصادر عليهم حرية التفكير بعبارات مثل الانحراف و أمثال ذلك فأردنا تصحيح الأمر.
    (و نحن بحمد الله قد بدأنا نلفت النظر إلى الأساس الخاطئ الذي بنى الأخ شعيب عليه أفكاره باستخدام بناء علمي متين، و ذلك في موضوعه الآخر، و سنستمر في ذلك بقدم راسخة إن شاء الله)

    3- و الأعجب من هذا و ذاك الحرص الشديد من الأخ (عاشق الحسين) و من الأخ (شعيب العاملي) على فصل سماحة السيّد محمد محسن الطهراني عن والده و ادّعاؤهم عدم وجود علاقة لكلامنا بالموضوع.
    و جوابنا عن ذلك: إنّ هذا الشبل من ذاك الأسد. فمدرسة السيد محمد محسن هي مدرسة والده العلامة الطهراني قدس سره، و العلامة الطهراني قد أخذ عن العلامة الطباطبائي و السيد هاشم الحدّاد قدس سرّه، و هذان أخذا عن أستاذهما السيّد علي القاضي ، و هو أخذ عن أستاذه السيد أحمد الكربلائي و هذا أخذ عن المرحوم الملا حسين قلي‏ الهمداني و هو أخذ عن السيد علي الشوشتري قدس الله اسرارهم أجمعين، فالأفكار الأساسية واحدة في هذه المدرسة بل في أغلب مدارس العرفان، و سماحة السيد محمد محسن إنما يبيّن أفكار والده و أساتذة والده.
    و لو راجع الإخوة هذا الكتاب الذي يصرّ الأخ (شعيب العاملي) على اتّهامه بالانحراف أي "أسرار الملكوت" لوجدوا أنه يتحدّث في أكثر أقسامه عن العلاّمة الطهراني و يوضّح مبانيه و أنه امتداد طبيعي لهذه المدرسة.

    4- و من ناحية أخرى، فإنّ تهمة الانحراف التي يوجّهها الأخ (شعيب العاملي) و إن كانت معنونة باسم سماحة السيد محمد محسن إلاّ أنها في الواقع ليست تهمة شخصية؛ يعني الأخ شعيب لا يتهم سماحة السيد بانحرافه على المستوى الشخصي و العياذ بالله. بل ربّما لم يعرف أيّ من المتحاورين و القرّاء سماحة السيد بشخصه إلاّ إذا كانوا من أهل الاختصاص في الموضوع، و معرفتهم به من خلال قراءة محاضراته و كتبه ليس إلا، بل الواضح أنّ التهم موجّهة لفكر سماحة السيد محمد محسن الذي يمثّل بدوره تعبيرا واضحا عن مدرسة العرفان عموما و عن مدرسة والده خصوصاً التي هي في الواقع مدرسة السيد القاضي رضوان الله عليه (كما صرّح بذلك العديد من المطّلعين و منهم ابن السيد القاضي في كتابه الذي ألفه عن والده العظيم). بل هذا هو نفس تصريح الأخ (شعيب العاملي) حيث قال: "فالابن امتداد لمدرسة أبيه."

    5- بل الأمر أشدّ من هذا، حيث أنّ تهمة الانحراف الخطيرة في باطنها و حقيقتها موجّهة لكل هذه المدرسة بأبطالها المتقدّم ذكرهم، بل هي تمتدّ لكل العلماء العظام الذين تتلمذوا في هذه المدرسة المباركة من أمثال:
    - الميرزا جواد الملكيّ التبريزي‏ (صاحب المراقبات، و أسرار الصلاة، و أستاذ قائد الثورة الإسلامية السيد الخميني قدس سره في السلوك، وبالتالي فهو يطال نفس السيد الخميني قدس سره و من تبعه)
    - السيّد محمّد سعيد الحبّوبي‏
    - الشيخ محمّد البهاري‏
    - السيد علي القاضي رضوان الله عليه و تلامذته أمثال: الشيخ بهجت، و العلامة الطباطبائي و غيرهم
    - السيد عبد الكريم الكشميري (راجع هذه المقابلة مع سماحته و دقق في الأسماء الواردة فيها و تعبيره عن السيد القاضي بأنه كان فانيا في ذات الله)

    6- إنّ كل هذا لم يكن خافيا على الأخ (شعيب العاملي) منذ اليوم الأول لبحثه رغم أنّه أصر على عدم الكلام عن هؤلاء الأعلام "في الوقت الحالي!!!"، و مع ذلك فهو منذ اليوم الأول يعبّر بصيغة الجمع (قالوا، هؤلاء، يرون، يعتقدون، القوم، أساتذة هذه المدرسة ....الخ)، و هو قد ألمح أن دور باقي هؤلاء الأعلام سيأتي بعد أن يفرغ من "بحثه و تحقيقه" حول السيد محمّد محسن الطهراني. و يكفيك قوله:
    "... فإنا تعرضنا لرمز حيّ من رموز إحدى مدارسهم وحاكمناه، وفي قادم الأيام سنقف مع من سبقه من رموز هذه المدرسة، وأما التعميم في الحكم على كل المدارس دون عرض بضاعتها فليس من منهجيتنا في شيء"
    نعم من اشترك معهم في مثل هذه الانحرافات ينطبق عليه ما ينطبق عليهم ..."
    و الحال أنه يعلم جيداً أن أمثال ما نقله عن السيد محمد محسن كثير في كلمات هؤلاء الاعاظم.
    كما أن من يقرأ المشاركات الواردة في المواضيع ذات الصلة سوف يرى جليّا أن هذا الأمر لم يكن خافياً أيضاً عن الكثير من القرّاء المحترمين ممّن أحبوا هذه الشخصيات و رأوا فيها نموذجاً للعالم الحقّ الذي يسير على منهج أهل البيت عليهم السلام، و قد اعترض الكثير منهم على الأخ (شعيب العاملي)، كما وجّهوا له الرجاء تلو الرجاء أن يكفّ عن أمثال هذه الدعاوى الخطرة التي تمسّ رموز شيعية مرموقة، بل بلغ الأمر أن انسحب بعضهم من الموضوع لأنه لم يتحمّل إهانة هذه الرموز العظيمة، ثم بلغ الأمر ببعض الإخوة إلى اتهام الأخ شعيب ان وراءه أياد خفية!! (و أنا بصراحة لا أؤيد ذلك، بل أنا قد أوضحت موقف الأخ شعيب في الموضوع الآخر بكل إنصاف فراجعوا)
    و بالمقابل فقد فهم الإخوة الأعضاء ممن يخالف مدرسة العرفان الأمر أيضاً فصاروا يؤكدون انحراف كل المدرسةبزعمهم و يسخرون برموزها بما لا يليق أبداً. انظر إلى قول أحدهم حيث يقول (و هي مشاركة محترمة) :
    " كل اللي قاله صاحب الموضوع وانا اؤيده فيه هو ان من قال و أيّد هكذا كلمات فهو منحرف ضال بلا شك وبلا فرق.
    هسة يجي واحد ويقول لازم نسمع راي الجميع حتى نعمم.
    لان كلام صاحب الموضوع هو قاعدة عامة تنطبق على كل مؤيد وقائل لهذه الكلمات او شبهها
    "

    و أما الإخوة الذين ليس لهم اطّلاع تفصيلي على مبادئ العرفان فقد أدركوا هم بدورهم أن الأمر هجوم على مدرسة لا على شخص بعينه و لذلك تجدهم بدؤوا يسألون عن منشأ هذه الأفكار و ما تستند عليه من أدلة، كما طلبوا مراراً التعريف بأبطالها.

    و بهذا فقد اتّضح الآن كالشمس الناصعة أن المسألة ليست تهمة شخصية لكاتب اسمه (محمد محسن طهراني) بل هي طليعة حرب يراد شنّها على مدرسةٍ منّ الله بها علينا. هل فهم الإخوة الآن لماذا ذكّر (أنوار الملكوت) بسيرة العلامة الطهراني قدس الله سره، و لماذا أصرّ غيره على الدفاع عن هذه المدرسة؟!

    7- حسناً... بعد التأمّل بهذه المطالب فإنّ سؤالاً تلقائيا سوف يطرق أذهاننا: ما هو السرّ يا ترى الذي دفع الأخ (شعيب العاملي) أن يبدأ بمناقشة كلام سماحة السيد محمد محسن، و الحال أنّ أفكاره هي امتداد لأفكار هذه المدرسة و تعبير عنها؟ لا أدري، و لكن بإمكاني أن أتوقّع.

    لعلّ السبب في ذلك أنه رأى أنّه لو وجّه تهمة الانحراف ابتداءً إلى هذه الثلة من النجوم الزاهرة من العلماء فلن يصغي له أحد، بل إنّه سيكون عرضة لانتقاد محبيهم و هم نسبة عظيمة من أبناء الطائفة الحقّة في هذا الزمان، ففضّل أن يبدأ بسماحة السيد محمد محسن الطهراني الذي قد لا يعرفه بعض القراء العرب فذكر اسمه دون ألقاب (حتّى لقب السيادة الذي منحه الله له)، و بدأ بنقل عبارات صادمة من كتابه خارجة عن سياقها، و دون بيان مقدماتها ليكسر حاجز الهيبة من نفوس القراء تجاه هذه المدرسة و هؤلاء العظماء. و بعد ذلك يكون الطريق أمامه معبدا ليوجّه تهمة الانحراف لباقي هذه الرموز النيّرة، و ذلك بدعوى أنّ الحقّ لا يعرف بالرجال، و أنه قد أثبت انحراف نموذج منها (يعني السيّد محمد محسن حفظه الله) و الباقون تنطبق عليهم القاعدة التي ذكرها:
    "نعم من اشترك معهم في مثل هذه الانحرافات ينطبق عليه ما ينطبق عليهم"
    أقول لعل هذا هو السبب و الله هو العالم بالنوايا.

    8- و أما ما خفي على الأخ (شعيب العاملي) و على الكثير من الإخوة أنّ هذه العبارات و أمثالها موجود بكثرة عند غير هذه المدرسة، بل قد صدر ما يشبه هذه العبارات (التي تثبت مسألة الفناء في ذات الله و هي اصل إشكالات الأخ شعيب و الباقي فرع عنها) من بعض الأشخاص الذين نعتبرهم جميعا من أعلام المذهب. و لكن حتى لا تصبح هذه المشاركة طويلة جدا سأذكرها في المشاركة التالية إن شاء الله.

    و حينئذٍ سنعرف جميعا أن ما ينقل عن مدرسة العرفان ليس أمراً جديداً مخالفاً لمسلمات المذهب. نعم هو مخالف لمسلمات الأخ (شعيب العاملي) !!

    نسأل الله أن يعافي ألسنتنا من الوقوع في أوليائه، و أن يعافي قلوبنا من بغضهم و العداوة لهم و أن يثبتنا على ولاية محمد و آله سفن النجاة و مصابيح الهدى.


    اترك تعليق:


  • عاشق الحسين
    رد
    الأخ "أنوار الملكوت"

    الأخ "أنوار الملكوت"
    السلام عليكم ورحمة الله

    بداية نشكركم على جهودكم التي تقومون بها
    ولكننا نختلف معكم بالمنهجية تماما .. فما هكذا تورد الإبل

    إنني من المتابعين لهذا الموضوع منذ طرحه لأهميته بالنسبة لي ، وللتوضيح فإن المنهج الذي عمل عليه الأخ "شعيب العاملي" هو إستخراج الأراء المنحرفة من كتب السيد محمد محسن الطهراني وطرحها للقراء لتتكون لديهم النتيجة التي تكونت لديه والتي تكونت لديي أيضا

    وأما ما قمتم به فهو ذكر سيرة وإجارات والده السيد محمد الحسيني الطهراني ، وهذا الكلام ليس له ربط بالموضوع
    وإعتبرتم عدم التعريف بالسيد محمد محسن الطهراني خلل في منهجية الأخ "شعيب العاملي" ، ونحن لا نوافقكم الرأي أبدا ، بل إن الأخ "شعيب العاملي" يحاكم أفكار ، ومن يريد ان يتعرّف على السيد محمد محسن الطهراني يمكنه ان يكتب إسمه فقط في الغوغل فيظهر له التعريف به
    وحتى لو سلمنا جدلا بأن عدم التعريف بالسيد محمد محسن الطهراني يعتبر خلل منهجي (مع قناعتنا المعاكسة) فإنكم وقعتكم بخلل منهجي أكبر بحيث حرفتم مسار الموضوع ووضعتم الكثير من المشاركات التي ليس لها ربط بالموضوع والتي تمثّل سيرة وإجازات والد السيد محمد محسن الطهراني

    لذا نأمل من الإخوة المشرفين نقل كل المشاركات الخارجة عن الموضوع إلى موضوع مستقل بعنوان : سيرة وإجارات السيد محمد الحسيني الطهراني ، وترك رابط فقط بذاك الموضوع
    لأن هذا الكمّ الهائل من المشاركات الخارجة عن الموضوع تقلل الفائدة المطلوبة من الموضوع وتضيّع جهد الكاتب الكريم ، وربما تنفّر القراء الكرام

    ونأمل من الإخوة الكرام بشكل عام ، ومن الأخ "أنوار الملكوت" بشكل خاص ، عدم كتابة ما ليس له ربط مباشر بالموضوع ، والإكتفاء برد الإشكالات التي طرحها الأخ "شعيب العاملي" وتوضيحها وعدم تضييع جهده وتضييع وقت القراء
    فقد طرح الأخ "شعيب العاملي" من الإشكالات ما هو بحاجة لمجلدات ومجلدات للرد عليها وأنتم تنقلون إجازات وما شابه دون العمل الفعلي على رد هذه الإشكالات وتوضيحها لكي تتغير الصورة

    وفّق الله الإخوة جميعا
    والسلام عليكم
    التعديل الأخير تم بواسطة عاشق الحسين; الساعة 18-03-2012, 11:04 AM.

    اترك تعليق:


  • عاشق الحسين
    رد
    الأخ "شعيب العاملي"

    الأخ "شعيب العاملي"
    سلام من الله عليك .. وبارك الله بكم ، وجعل ما تبذلوه من جهد في ميزان حسناتكم بحق محمد وآل محمد ، الذين لا يمكن لمخلوق ان يرتقي لمراتبهم او يدنوا منها
    ونسأل الله حسن العاقبة لنا ولكم وللإخوة جميعا


    لقد سمعت في الماضي امور كثيرة عن أهل العرفان والسير والسلوك ، وعن اختلاف مدارسهم ، ولكن لم أكن أتصور أن تصل بهم الأفكار المنحرفة إلى هذا الحدّ !!
    ومن المؤسف أن يضيع الإنسان عمره في توجّه أصبح واضح الإنحراف بالنسبة لي ، بعد ان كان مورد شبهة وتدور حوله الشكوك .. ولكي لا نعمم فعلى أقل التقدير فإن الكلام عن منهج السيد محمد محسن الطهراني
    ونحن بإنتظار ما وعدتم به من عرض ما لدى المدارس الأخرى في المستقبل إنشاء الله


    فجزاكم الله أخي الكريم خير الجزاء على ما تبذلونه من جهد واضح بإستخراج هذه الأفكار وعرضها للقراء الكرام

    اترك تعليق:


  • شعيب العاملي
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ أنوار الملكوت
    - باختصار.. ما ذكرتم عن الغرض من نقل الشهادات ظاهر وقد أجبنا عليه، ولسنا من الاستعجال في شيء بعدما عرضنا نماذج بيّنة من كتبهم !
    - وما ترونه نقلاً مجتزأ يغير المعنى ولا يقل خطورة عن التحريف هو رأي خاص بكم !
    - والشهادات كلها لا تنفع عند الحديث عن انحراف عقائدي كما هو بيّن !
    - وكون من نتحدّث عنهم من مصاديق الانحراف مما لا يخفى !

    الإخوة الكرام
    نعود لعرض نماذج أخرى من انحرافات (محمد محسن الطهراني) في الجزء الثاني من كتاب (أنوار الملكوت) ومنها:

    *** المراتب المزعومة للعارف عندهم حيث يقول عنه:
    - وعليه فإرادة العارف الكامل ودستوره هو عين إرادة الحق ودستوره؛ لا أنه مطابق له أو أن الله تعالى راضٍ به أو أنه محطّ قبوله تعالى فقط.
    وبما أنها عين إرادة الحق تعالى، فلن يبقى هناك أي فرق بين أن يلقي الله هذا الدستور إلى الإنسان بدون توسط وليّه أو بواسطته، إذ لا فرق في ذلك أبداً.(أسرار الملكوت ج2 ص356)

    *** ومن تثبت له هذه المراتب بزعمهم فطاعته واجبة بلا شك ! يقول:
    - بينما نقش الصور والحقائق في نفس العارف الكامل وولي الله، عبارة عن نفس إرادة وتصوير الحق تعالى دون تفاوت أبداً لا زيادة ولا نقصاناً. أي أنه إذا قال عارف لشخص مثلًا: اذهب إلى فلان وأعطه مائة وتسعة وعشرين توماناً، فعندها لا يمكن لهذا الشخص أن يعطي هذا المبلغ بزيادة تومان أو بأنقص منه، لأن هذا الحكم هو عين حكم الباري تعالى. ونفس العارف مثل المرآة تماماً، فهو ينقل الحكم‏ المنتقش في الإرادة الإلهيّة ومشيئة الحق تعالى، دون أن يضيف من عنده شيئاً أو ينقص. (ص371)

    *** وما وصولهم لهذه المرتبة إلا بانكشاف حقيقة ذات الباري في ضميرهم وقلوبهم والعياذ بالله ! يقول:
    - إن المقصود من خلق الإنسان هو الوصول إلى مرحلة الفعلية والكمال، وذلك يتم عبر معرفة ذات الباري تعالى بنحو انكشاف حقيقة ذاته في سرّ الإنسان وسويداء ضميره وقلبه‏(ص375)
    - وفي هذه المرتبة يحصل للعبد معرفة ذات الحق تعالى حق المعرفة وتحصل له كمال المشاهدة(ص377)

    *** ويقول:
    - فلا بد أن يكون هذا العارف مثل نفس الإمام يمتلك نظراً قطعياً وإرادة حازمة وعزماً راسخاً ورأياً لا خلل فيه بالنسبة إلى كافة الأحكام والتكاليف الشرعية، فلو أعطى رأياً في مسألة من المسائل أو في موضوع معين، فهذا يعني أن لديه إشراف على حقيقة المطلب وعلى نفس الأمر، وإذا رأى أن الصلاح في عدم الإجابة على السؤال تهرّب من الجواب ومن إظهار رأيه في المسألة، أو يقوم بإرجاع المسألة إلى مسألة أخرى دون أن يعطي رأياً في هذا المورد.(ص381)

    *** ويعرض لنموذج عن مستوى الاطلاع المزعوم عندهم في حديث عن القاضي كما سبق في حديثه عن والده فيقول:
    - بل إنه يعلم بجميع ما يختلج في قلوب تلاميذه، ولديه اطلاع واضح على جميع أفكارهم وتمام نواياهم كوضوح الشمس‏ (ص385)

    *** وهنا يثبت لمن يسمونه عارفاً ما لا ندري إن كان ذاك يثبته لنفسه، وذلك بعد أن ينفيه عن غير العارف. يقول:
    - فإن هؤلاء لا علم لديهم بالعالم الأعلى، ولا خبر لهم عن‏ التغيرات والتحوّلات في كيفيّة نزول وصعود الملائكة، ولا اطلاع لهم على تبدّل مشيئة الحق تعالى في عالم التكوين، هذا التبدّل الذي يحصل بموجبه تبدّل وتغيّر في كيفيّة الصلوات الخمس وكميتها. فمن هو الذي لديه خبر عن هذه الأحوال غير المرحوم السيد القاضي؟(ص386)

    *** وأما حكايتهم مع الملائكة فمختلفة، يقول:
    - قال المرحوم الوالد رضوان الله عليه يوماً: كان أحد الرفقاء والأصدقاء السلوكيين مشغولًا في سحر إحدى الليالي بالعبادة والذكر في المرقد المطهّر لسيد الشهداء عليه السلام، وفجأة قال لأصدقائه قبل أن يصدح صوت المؤذن بأذان الصبح: لقد صار وقت صلاة الصبح فلنقم ونصلي! فقالوا له: لم يؤذّن المؤذّن بعد، فقال لهم: لقد صار وقت الصلاة لأني شاهدت الآن ملائكة الليل الموكلين بأعمال العباد وعباداتهم يصعدون نحو السماء، ويأتي مكانهم ملائكة النهار، ومن هنا فهمت أنه قد طلع الفجر الصادق.(ص386)

    *** وهنا يظهر غرورهم فيما عندهم ونظرتهم للآخرين:
    - إن الفرق بين المرحوم السيد القاضي وبين غيره هو فرق بين شخص بصير وحامل بيده مصباح الهداية في الليل المظلم، قادر على تحديد الحق من الضلال وعلى تشخيص الطريق المستقيم من الطرق المنحرفة والمعوجّة والموقعة في المهالك والمخاطر، وقادر على أن يوصل نفسه والآخرين بسلامة وعافية إلى المنزل المقصود، وبين شخص أعمى يمشي مهتدياً بعصاه سائراً بين هذه المهالك والعقبات يريد أن يتخطّى بذلك جميع الحفر والكمائن المنصوبة له، ويصل في ظل جوٍّ عاصف مظلم مغبر إلى النجاة، ومع هذا الوضع يتحرّك ويسوق معه الآخرين للوصول إلى النجاة، والله تعالى وحده الذي يعلم نتيجة هذا القيام، وهو العالم إلى أين سيوصل هذا المسير صاحبه!
    والخلاصة أن الفرق بين المرحوم السيد القاضي وبين غيره كالفرق بين النهار المشمس والليل الحالك، لا بين الشمس والقمر ولا بين القمر والنجوم. حيث إن السيد القاضي يرى والآخرون لا يرون أصلًا، والسيد القاضي يلمس الحقائق بينما الآخرون يتخبّطون في الخيال والوهم، والسيد القاضي أدرك الحقيقة ولمسها بروحه وشاهدها بقلبه بينما الآخرون يرمون سهامهم في الظلام، والسيد القاضي قد تحقّق بالحق وحصل على الأصالة بينما البقية غارقون في الاعتباريات والتصورات.
    طبعاً كلامنا هذا لا يعني أنه لا يمكن العثور بين العلماء الكبار على أشخاص وضعوا أنفسهم في مقام التربية والتهذيب والتزكية، وأوصلوا أنفسهم- كلٌّ حسب حدوده وسعته وهمّته- إلى مكان قريب من مرام الأولياء الإلهيين ومقصد العرفاء بالله. بل هذا الكلام الذي تقدم مرتبط بأولئك الذين جعلوا حظّهم من الدرس والتدريس والاشتغال بعلوم أهل البيت عليهم السلام منحصراً في الغايات والمقاصد الظاهرية، وأتلفوا أعمارهم في سبيل هذا الهدف، وأفنوا رأسمال وجودهم ومنحة ربّهم هدراً دون فائدة.(ص389)

    *** وهنا أيضاً يدّعون أن لا فرق بينهم وبين الإمام في حقيقة إدراك الحكم الشرعي! وهذا طبعاً من المسلّمات عندهم طالما قالوا بفناء العارف عندهم في ذات الله ! يقول:
    - وذكرنا: أن العارف بالله وبأمر الله إنما يطّلع على التكليف من خلال تجلي نفس الحكم الواقعي في قلبه ومرآة نفسه، ولا يبقى أي أمر مجمل أو شي‏ء مبهم حول الموضوع إلا ويتّضح له، فضلًا عن شرائط هذا الحكم والقرائن المحفوفة به فإن كل ذلك يتضح بشكل جلي له. وبما أن نفس العارف الكامل قد اتحدت وجوداً وعيناً بنفس الولي الحي وقطب عالم الإمكان صاحب الولاية الإلهيّة الكلية (يعني أن نفس الولاية الإلهيّة الكلية المتحقّقة بوجود الإمام المعصوم عليه السلام تتجلى بعينها في شيعته والمتبعين له والعارفين الحقيقيين للإمام عليه السلام) وفي هذه الصورة لا يمكن العثور على أي فرق بين هذين الاثنين إلا من الجهة الطولية؛ فالإمام عليه السلام له حكم العلة والسبب الأصلي والحقيقي لهذه الإفاضة وهذا الإشراق، ونتيجة ذلك تكون سعته الوجودية أكبر وكيفيّة إدراكه لمراتب الأسماء والصفات أوسع وأعلى، بينما تكون نفس العارف بحكم المعلول ومحل الإفاضة، وبعبارة أخرى تلك الحقيقة العلميّة العالية أول ما تظهر، تظهر في نفس الإمام المعصوم عليه السلام، ثم بعد ذلك تنتقل من نفسه إلى نفس العارف الكامل. وبناء على هذا لا فرق بين الاثنين في حقيقة إدراك الحكم الشرعي والتكليف الإلهي؛ وبما أن الإمام المعصوم عليه السلام ليس بحاجة إلى الاحتياط والتردد في الفكر والعمل ولا معنى لها عنده، فكذلك الحال بالنسبة إلى العارف الكامل أيضاً، فإنه يأتي بالعمل كما يأتي الإمام عليه السلام بعمله تماماً.(ص393)

    ولا يخفى أن الغرض من نقل بعض الامور التي لا ترتبط بالعقيدة هو بيان نظرتهم وقولهم في منهجية علمائنا الأعلام السائرين على خط أهل البيت عليهم السلام، وإلا فأغلب ما ننقله مما له مسيس صلة بالانحراف العقائدي الخطير الذي وقعوا فيه.

    ولنا عودة أخرى إن شاء الله

    شعيب العاملي

    اترك تعليق:


  • حافي
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة وائل علي
    معك حق هو يتكلم عن السيارة وهم عن الطائرة

    يا شعيب عندما كنت نائم نزلت الملائكة ولم تشاهدها وشاهدها الحافي يا لها من عجب طامة كبرى يا شعيب


    اعرف الرجل تعرف الحق ولا كلمة فوق هذا الكلام

    الوقت الذي قرأت فيه مشاركتك ياحافي ضاع من عمري دون فائدة
    وأظهرت نفسك انك مطفي على الاخر وحافي من الدماغ كما يكون الشخص حافي القدمين وهم عندك واحد لا فرق بينهما
    هل كنت تعلم ما تكتب عندما كتبت هذه الجملة فعلا ان لا يوجد اي فيوز في راسك


    سلاما

    اترك تعليق:


  • وائل علي
    رد
    هم يتكلمون عن موضوع وانت تعتقد انهم يتكلمون عن لا موضوع
    معك حق هو يتكلم عن السيارة وهم عن الطائرة
    من تفرش له الملائكة اجنحتها فانت آثم،

    يا شعيب عندما كنت نائم نزلت الملائكة ولم تشاهدها وشاهدها الحافي يا لها من عجب طامة كبرى يا شعيب

    عرّف عن نفسك لنرى هل درجتك العلمية توازي من تنتقدهم او اعلى منهم ، ام ان من هو ادنى في العلم درجة يحكم على من هم اعلى منه علما، وفي هذه الحالة حالي بكل الاحوال اخف او مثل حالك على الاقل

    اعرف الرجل تعرف الحق ولا كلمة فوق هذا الكلام

    الوقت الذي قرأت فيه مشاركتك ياحافي ضاع من عمري دون فائدة
    وأظهرت نفسك انك مطفي على الاخر وحافي من الدماغ كما يكون الشخص حافي القدمين وهم عندك واحد لا فرق بينهما
    تفرش له الملائكة اجنحتها
    هل كنت تعلم ما تكتب عندما كتبت هذه الجملة فعلا ان لا يوجد اي فيوز في راسك


    التعديل الأخير تم بواسطة وائل علي; الساعة 15-03-2012, 08:50 PM.

    اترك تعليق:


  • أنوار الملكوت
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ (شعيب العاملي)
    1- الظاهر أنكم لم تلتفتوا بعد إلى الغرض من نقل شهادات العلماء الأعلام بحق العلامة الطهراني. و لذا سأوضّح مرة أخرى لكم و لكل الإخوة:
    - أنا لا أعتقد أبدا أن هذه الشهادات تثبت أن اعتقادا ما حق. فالاعتقادات إنما تثبت بالدليل لا بالتقليد و لا بالشهادات. و لكنها من ناحية ثانية لا تثبت بالادعاءات و التهمة.
    - أنتم وجهتم تهمة الانحراف لمدرسة العلامة الطهراني و نجله السيد محمد محسن، و لما سأل القراء عن الشخص الذي وجهتم له التهمة لم يبيّن أحد لهم ذلك، فأحببت أن يعرفوا ذلك. و الحق أن ما ذكرناه لا يوضح بشكل كامل معالم هذه المدرسة و ربما أضع تعريفا أكثر تفصيلا في موضوع منفصل إن شاء الله.
    - هذه الشهادات و إن كانت لا توجب الاعتقاد بصحة منهج العلامة الطهراني و نجله إلا أنها توجب التريث و عدم الاستعجال بالتهم. و هو أمر لا يحتاج إلى مزيد توضيح.
    - ليس ذكرنا للشهادات هروبا منّا من الجواب على ما ذكرتموه من اتهامات. و قد وعدت سابقا بالجواب وأسأل الله أن يطيل عمرنا و يمدنا بالحول و القوة لكي نفي بما وعدنا.

    2- الأعجب من هذا هو الطريقة التي دافعتم فيها عن النقل المجتزأ !! فنحن لا نريد أن نثبت من نقل الكلام الذي وضعتم محله ثلاث نقط (...) أن حوزة النجف كانت تؤيد العرفان أبدا، بل أردنا أن نلفت نظر القراء إلى طريقة نقلكم أنتم. فأنتم أحيانا تنقلون الكلام الذي يؤيد دعواكم، و تقولون من الواضح أن معناه كذا، و لا يوجد أي قرينة على خلافه. و الحال أن القرينة كانت موجودة و واضحة و لكن أنتم لم تنقلوها. بعبارة أخرى إن النقل المجتزأ لا يقل خطورة عن التحريف في النقل.

    3- لا أدري لماذا تصرّ على تجاهل محتوى الشهادات التي لا تناسب غرضك؟!! فالشهادات التي نقلناها ليست مجرد شهادات اجتهاد بل إن كثيرا منها يحوي على شهادة بالصلاح و التقوى و مقامات أعلى من ذلك. و أدعو الإخوة إلى قراءة إجازة السيد الخوئي للعلامة الطهراني في الأمور الحسبية، و كذلك برقية العزاء التي أرسلها السيد القائد الخامنه اي حفظه الله لأسرة العلامة قدس سره ليروا صدق ما ندعي.

    4- هناك الكثير من الآيات و الروايت التي تشدد النكير على العالِم الطالح بل هناك روايات تصفه بأنه أسوأ أهل النار. و لا خلاف في ذلك حتى تستدل بآية من الآيات الشريفة. الكلام كل الكلام في أنّ العرفاء الشامخين هم مصداق لهذا النوع من العلماء!! و الإخوة الذين لم يقبلوا منكم هذه التهمة هذا هو قصدهم. و إثبات انحراف العرفاء دون خرط القتاد كما سيظهر للقراء في هذا الموضوع و غيره إن شاء الله.

    *****
    بعد أن فرغنا من إعطاء القارئ الكريم صورة مجملة عن شخصية العلمية و الأخلاقية للسيد الطهراني فإننا في المشاركات القادمة سنتعرّض إلى خطأ آخر وقع فيه الأخ الكريم (شعيب العاملي) في علاجه للموضوع.

    اترك تعليق:


  • حافي
    رد
    المشكلة انك لا تعلم انك لاتعلم عن ماذا يتكلم هؤلاء الناس
    هم يتكلمون عن موضوع وانت تعتقد انهم يتكلمون عن لا موضوع
    كما قلت لك لو كنت تعتقد انك على حق تفضل واعرض عقيدتك من كلماتك على الاخوة واضمن لك انك ستكتشف انك تدخل ضمن فئة وما يؤمن اكثرهم بالله الا وهم مشركون،

    كما تجرئت على علماء شهد لهم الكثير من اهل المعرفة ووصمتهم بالانحراف اقول لك هل تتجرء وتعرض نفسك للاختبار ولك في ذلك فائدة اكبر من التجرء على غيرك، فبها التاكد من صحة عقيدتك والا بها تصحيح لها.

    حكمي عليك هو انك لا تعلم انك لا تعلم، وحالي اخف من حالك
    فانت تجرئت على علم من الاعلام ووصفته بالانحراف وانا وصفت من لا يعرفه احد بانه لا يعلم انه لا يعلم، فان كنت انت مخطئا لانك لا تعلم انك لا تعلم وتجرئت على من تفرش له الملائكة اجنحتها فانت آثم، وان كنت انا مخطئا فلا اثم عليّ لاني تجرئت على اسم وهمي غير معلوم ان كان عالم او جاهل مسلم او مسيحي وهابي لو موالي

    عرّف عن نفسك لنرى هل درجتك العلمية توازي من تنتقدهم او اعلى منهم ، ام ان من هو ادنى في العلم درجة يحكم على من هم اعلى منه علما، وفي هذه الحالة حالي بكل الاحوال اخف او مثل حالك على الاقل
    فقد اكون جاهل بالنسبة الى عالم، وكما تجرئت انت على من هو اهلم منك تجرئت انا على من حو اعلم مني،
    ويبقى اننا كلينا نكرات على الانترنت فانا مجرد حافي وانت مجرد شعيب

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

صورة التسجيل تحديث الصورة

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 07:39 AM
ردود 7
29 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة الصحيفةالسجادية  
أنشئ بواسطة مروان1400, 15-04-2021, 05:01 AM
ردود 17
92 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 02:06 AM
ردود 5
20 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, يوم أمس, 11:15 AM
ردود 0
45 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 19-04-2021, 06:15 AM
استجابة 1
72 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X